مسرحية «أم كلثوم» إسرائيلية في المغرب

2022-09-18 - 08:51

(رويترز) - أثار تقديم ثلاثة عروض مسرحية إسرائيلية في الآونة الأخيرة بالمغرب لأول مرة حالة من الجدل بين مرحب ومعارض، وسط إقبال جماهيري محدود على القاعات.

وعرضت أيام 14 و15 و16 سبتمبر بمسرح محمد الخامس في الرباط مسرحيات (أم كلثوم) و(فريد الأطرش) و(بابا عجينة) لفرقة المسرح العربي في يافا، وهو مسرح يقول إنه يتبنى نظرة ثنائية في اللغة والدمج بين الثقافتين والتراثين العربي والعبري من أجل "التقارب".

وتناولت مسرحية (أم كلثوم) سيرة المغنية المصرية الشهيرة وأهم أعمالها ومحطاتها الفنية، كما تضمنت المسرحية أوركسترا لأداء بعض أشهر أغانيها، وكذلك مسرحية (فريد الأطرش) التي تحدثت عن مساره الفني ومسار أخته المغنية أسمهان من خلال أشهر ألحانه وأغانيه.

واستعرضت مسرحية (بابا عجينة) نمط عيش أسرة يهودية من أصول عربية تعاني بسبب الاندماج في الثقافة الإسرائيلية بعد هجرة الوالدين إلى إسرائيل في قالب كوميدي تراجيدي.

وقالت المخرجة والممثلة الإسرائيلية، خانة وزانة جرونوالد، إنها استلهمت العرض من قصة حياتها، إذ هاجر والداها من المغرب إلى إسرائيل ووجدت بعض الصعوبات في البداية للاندماج في المجتمع الجديد.

وأضافت في حديثها لرويترز: "شعرت بترابط قوي بيني وبين الجمهور يبعث على الارتياح، التجاوب كان جميلا ودافئا".

وتم عرض هذه المسرحيات بمبادرة من المنتدى الدولي للتعاون المغربي الأفريقي، والمجموعة الثقافية الرباط-يافا.

واستأنف المغرب العلاقات مع إسرائيل في العاشر من ديسمبر 2020 بوساطة أميركية، في مقابل اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.

لكن العروض الإسرائيلية أثارت حفيظة بعض المؤيدين للقضية الفلسطينية ومنهم، عزيز الهناوي، الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع الذي قال: "التطبيع الثقافي والفني أخطر من التطبيع السياسي والدبلوماسي والأمني، لأنه يستبدل السردية الحقيقية للمحتل تحت غطاء الفن والثقافة".

وتساءل "هل أم كلثوم وفريد الأطرش منتج عربي أم إسرائيلي؟".

وسبق لفرق فنية إسرائيلية زيارة المغرب والمشاركة في بعض المناسبات خلال الأعوام القليلة الماضية، ومنها أوركسترا الموسيقى في أشدود، لكن العروض المسرحية الجديدة أخذت شكل التعاون المؤسسي.

وقال الممثل والموسيقي الإسرائيلي، زيوار بهلول، لرويترز: "هذه أول مرة يعرض المسرح العربي العبري في دولة عربية، ويسعدنا جدا أن نفتتح هذه الجولة بالمغرب".

وأضاف "كنا قد بدأنا عروضا في عدة مدن فرنسية، لكن توقفنا بسبب جائحة كورونا، وإن شاء الله نقدر نوصل لعدد كبير من الدول العربية لأننا نريد أن ترى الدول العربية الفن الذي نقدمه".

وكان نائب رئيس البعثة الإسرائيلية في المغرب، إبال ديفيد، قال للصحافة عند تقديمه لأول عرض مسرحي (أم كلثوم)، الأربعاء، إن هذه العروض "بداية التعاون بين المغرب وإسرائيل في ميدان المسرح بما يجسد رؤية العاهل المغربي محمد السادس في النهوض بالعيش المشترك والتعايش خاصة بين المسلمين واليهود".

مواضيع ذات صلة:

أسود الأطلس يسعون لكتابة تاريخ جديد أمام إسبانيا

بعدما كرر إنجازه التاريخي الذي حققه قبل 36 عاما بالصعود لدور الـ16 بنهائيات كأس العالم، المقامة حالياً في...

05 ديسمبر 2022

الجماهير العربية في الكويت سعيدة بتأهل المغرب لدور الـ16

(كونا) - غمرت مشاعر السعادة والفرح نفوس الجماهير العربية في الكويت بالتأهل المستحق للمنتخب المغربي إلى دور...

01 ديسمبر 2022

«أسود الأطلس» يعبرون بأمان إلى دور الـ16

تأهل منتخب المغرب لدور الستة عشر لكأس العالم بعد الفوز على كندا بهدفين مقابل هدف في المباراة التي أقيمت على...

01 ديسمبر 2022

اندلاع أعمال شغب في بروكسل بعد خسارة بلجيكا أمام المغرب

شهدت العاصمة البلجيكية بروكسل أعمال شغب بعد هزيمة المنتخب البلجيكي لكرة القدم من نظيره المغربي بهدفين...

27 نوفمبر 2022