الحرمي لـ "سرمد": النفط الكويتي سينخفض إلى 55 دولاراً للبرميل وهذا مؤشر خطر 

2020-01-30 - 17:28

- تأثير فيروس كورنا على أسعار النفط محدود .. والسوق النفطية "هشة"

- تحالف "أوبك+" عديم الفائدة .. وأوبك ستفقد أسواقها لو زادت تخفيضات الإنتاج 

(سرمد) - تواصل أسعار النفط  تراجعها خلال الفترة الماضية بعد استقرارها لفترة وجيزة في وقت سابق من الأسبوع الجاري، في الوقت الذي ينتشر فيه القلق من التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا في الصين، بينما أدى ارتفاع فاق التوقعات في مخزونات الخام الأمريكية إلى تفاقم المعنويات السلبية في السوق.

بدوره أكد الخبير النفطي كامل الحرمي في تصريح خاص لشبكة "سرمد" أن العلاقة بين هبوط أسعار النفط إلى ما دون ٦٠ دولاراً للبرميل وانتشار فيروس كورونا ليست هي السبب الوحيد لتراجع أسعار الخام على الرغم من تأثر الأداء الاقتصادي في الصين بانتشار الفيروس، بالإضافة إلى انخفاض الرحلات الجوية من وإلى الصين ما يؤثر بدوره على الطلب العالمي للوقود.

ووصف الحرمي الأسواق النفطية بأنها هشه وتعاني من ضعف مستمر نتيجة كميات النفط الضخمة المتواجدة في العالم إضافة إلى استمرار انتاج النفط الصخري وظهور طاقات انتاجية جديدة، مما سبب تخمة من المعروض النفطي في الأسواق.

وتوقع أن يتراوح سعر برميل النفط الكويتي عند متوسط 55 دولاراً للبرميل، واصفاً المستوى السعري للنفط الكويتي بأنه مؤشر خطر في ظل حاجة ميزانية الكويت إلى سعر برميل النفط عند 81 دولاراً معالجة العجز ودعم الميزانية.

وأكد الحرمي أن تحالف «أوبك+» عديم الفائدة في ظل عدم قدرته على وقف تراجع الأسعار رغم خفض الانتاج بواقع ١٫٢ مليون برميل يومياً، موضحاً أنه حال إقدام التحالف خلال اجتماعه المقبل على زيادة حصة الخفض قد تفقد «أوبك» أسواقها ونموها في ظل المنافسة القوية من منتجي النفط الصخري.

مواضيع ذات صلة: