فان باستن : نيمار أصبح مثار سخرية بعد تمثيله السقوط

2018-07-12 - 17:15

قال ماركو فان باستن، مهاجم هولندا السابق، اليوم الخميس، إن تمثيل نيمار مهاجم منتخب البرازيل، في الملعب، يجعل الناس تضحك.

ويشغل فان باستن، منصب مسئول التطوير في الاتحاد الدولي، وقال إن اللاعب البرازيلي بحاجة إلى النظر لنفسه.

وأضاف فان باستن، في تصريحات للصحفيين "بشكل عام لا يعد هذا سلوكا جيدا. عليك أن تبذل كل ما في وسعك، ولن يساعدك التمثيل كثيرا. في هذه النقطة أعتقد أن عليه من الناحية الشخصية، أن يفهم موقفه".

وتابع "من الجميل دائما أن يكون هناك بعض الحس الفكاهي، وهو يجعل الناس تضحك وهذا أمر إيجابي".

وبلا شك كان نيمار، ضحية العديد من التدخلات العنيفة في كأس العالم، لكن التمثيل وادعاء السقوط جعله مثار سخرية خاصة في اوروبا.

لكن كارلوس ألبرتو بيريرا، وهو رئيس لجنة فنية أنشأها الفيفا خلال كأس العالم، قال إن نيمار كان يعامل بقسوة في الكثير من الأحيان.

وقال بيريرا، مدرب البرازيل السابق "يعاني من الكثير من المخالفات وفي بعض الأحيان يسقط بدون قصد. يجتذب هذه النوعية من الشهرة، لكن بالنسبة لنا في البرازيل، فإنه لا يزال لاعبا يصنع الفارق".

وتبددت آمال البرازيل في الفوز بكأس العالم للمرة السادسة، عندما خسرت 1-2 أمام بلجيكا في دور الثمانية.

اخر الأخبار

22 يناير 2019

العراق: خطة لتوحيد الرسوم الجمركية في جميع منافذ البلاد

(كونا) - قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي اليوم الثلاثاء ان حكومته وضعت خطة لتوحيد الرسوم الجمركية في...

دوليات
22 يناير 2019

"ركاز" توقع شراكة مع مؤسسة قطرية واكاديمية دولية لحملتها الخليجية "على نهجك مشيت"

(كونا) - وقعت مؤسسة (ركاز) لتعزيز الاخلاق عقد شراكة لحملتها الخليجية ال19 تحت شعار (على نهجك مشيت) مع مؤسسة...

محليات
22 يناير 2019

فالح بن حجري | خارج السرب: الآنسة بعوضة 

كان يا ما كان في "جديد" الزمان ذات صباح حطت بعوضة على أنف السيد "فلان" الجالس بأمان الله أمام بيته...

آراء
22 يناير 2019

"الوطني للثقافة" يعلن الفائزين في الدورة الـ10 لمعرض الشباب التشكيلي

(كونا) - أعلن مسؤول ثقافي كويتي اليوم الثلاثاء الفائزين في الدورة العاشرة لمعرض (الشباب التشكيلي) المقام ضمن...

محليات

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا