ارتفاع أرباح "مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية" إلى 24.6 مليار درهم بنهاية عام 2017

2018-06-14 - 11:13

 

المحرر الاقتصادي : ارتفعت أرباح مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية، وهي الذراع الاستثماري لحكومة دبي، إلى  24.6 مليار درهم  بنهاية عام 2017، مقارنة بأرباح قدرها 22.1 مليار درهم خلال نفس الفترة من العام السابق،  
أرجعت المؤسسة سبب ارتفاع الإيرادات خلال العام الحالي إلى نمو الإيرادات في قطاعات خدمات النفط والغاز والنقل، إضافة إلى تأثير الاستحواذات الجديدة التي قامت بها المؤسسة خلال العام.
كما أرجعت سبب ارتفاع الأرباح إلى التحسن في أداء قطاع خدمات النقل، إضافة إلى مساهمة الأرباح القوية من الخدمات المصرفية والمالية.
فيما أرجعت المؤسسة سبب ارتفاع الأصول خلال عام 2017 نتيجة الاستحواذ على شركة تعمل في قطاع تأجير الطائرات.
وذكرت المؤسسة أن الربح العائد إلى حقوق المساهمين في المؤسسة بلغ  20.2 مليار درهم، وبنسبة ارتفاع قدرها 12.4 % عن الفترة الماضية.
وعلى صعيد المديونيات فقد ارتفعت بنسبة 10% لتصل إلى 616.8 مليار درهم بنهاية عام 2017، ويرجع ذلك إلى ارتفاع أنشطة الإقراض وودائع العملاء في قطاع الخدمات المصرفية والمالية.
كما أعلنت المؤسسة عن ارتفاع حصتها من الأسهم بنسبة  9.4%  لتصل إلى 190 مليار درهم بنهاية عام 2017.

اخر الأخبار

22 أكتوبر 2018

البرلمان الجزائري يحدد بعد غد الأربعاء موعداً لانتخاب الرئيس الجديد 

(كونا) -- اعلن مكتب البرلمان الجزائري اليوم الاثنين تحديد بعد غد الاربعاء موعدا للجلسة العلنية للفصل في حالة...

دوليات
22 أكتوبر 2018

 "القوى العاملة": صرف الأثر الرجعي بحد أقصى 3 أشهر للمتقدمين بطلب دعم العمالة

(كونا) -— أعلن مدير عام الهيئة العامة للقوى العاملة احمد الموسى ان مجلس الوزراء اصدر قراره رقم 1439 لسنة 2018...

محليات
22 أكتوبر 2018

الأمطار تغرق تصريحات مسؤولي الطرق والأشغال في شبر ماي

  " تقرير سرمد" فيما أكد مدير عام الهيئة العامة للطرق والنقل البري أحمد الحصان أن الهيئة تقوم...

محليات
22 أكتوبر 2018

"نزاهة": وسائل الإعلام أحد المنصات الرئيسية في دعم الجهود الوطنية لمكافحة الفساد 

(كونا) -- قال الأمين العام المساعد للوقاية بالهيئة العامة لمكافحة الفساد الكويتية (نزاهة) سالم العلي اليوم...

محليات

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا