الحرمان من النوم يزيد احتمال الإصابة بالاضطرابات النفسية

2018-05-17 - 20:28

أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن الاضطرابات في ساعة الجسم الداخلية، يمكن أن تعرض الموظفين لخطر الاكتئاب الشديد ومشاكل المزاج الأخرى.

وأجرى باحثون من جامعة غلاسكو دراسة على الإيقاعات اليومية، لأكثر من 90 ألف شخص، وقاسوا إيقاعات نشاط الحركة الذي يطلق عليه "السعة النسبية"، وأظهرت النتائج أن الأشخاص ذوي السعة النسبية المنخفضة، يمكن أن يكونوا أكثر عرضة للمشاكل الصحية.

وتعرّف الإيقاعات اليومية، بأنها اختلافات في علم وظائف الأعضاء والسلوك الذي يحكم أنماط النوم لدى الإنسان، ودرجة حرارة الجسم، وأنظمة المناعة والهرمونات، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأشار دانيال سميث كبير مؤلفي الدراسة، إلى أن استخدام الهواتف المحمولة حتى وقت متأخر من الليل، والاستيقاظ المبكر لتناول كوب من الشاي، من بين العادات السيئة التي تساهم في اضطرابات النوم.

وقالت الدكتورة لورا ليال، المؤلفة الرئيسية للدراسة، إن الفريق وجد "رابطة قوية" بين تعطيل الإيقاع اليومي والاضطرابات المزاجية.

وأضافت: "لقد حددت الدراسات السابقة الارتباط بين تعطيل إيقاع الساعة البيولوجية واضطرابات الصحة العقلية، ولكن هذه الدراسات كانت على عينات صغيرة نسبياً".

ووجدت الدراسة التي نشرت في دورية لانسيت للطب النفسي، أنه بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب، فقد ارتبط انخفاض السعة النسبية أيضاً بتقييم ذاتي منخفض للسعادة والرضا الصحي.
 

اخر الأخبار

16 أكتوبر 2018

 عقوبات أمريكية جديدة على مؤسسات إيرانية تدعم "الباسيج"

فرضت وزارة الخزانة الامريكية اليوم الثلاثاء عقوبات جديدة على مؤسسات إيرانية اعتبرتها مرتبطة بمنظمة...

دوليات
16 أكتوبر 2018

رئيس الأركان يشارك في الاجتماع الثالث لمكافحة المنظمات المتطرفة

  حضر رئيس الاركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر والوفد المرافق له فعاليات الاجتماع الثالث...

دوليات
16 أكتوبر 2018

الرئيس الايطالي وبابا الفاتيكان يستقبلان شيخ الأزهر في روما

  التقى شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب بكل من الرئيس الايطالي وبابا الفاتيكان بالعاصمة روما اليوم...

دوليات
16 أكتوبر 2018

اعلان الفائزين بجائزة كتارا للرواية في دورتها الرابعة

شهدت دار "الاوبرا" في المؤسسة العامة للحي الثقافي في قطر (كتارا) اليوم الثلاثاء حفل توزيع جائزة كتارا...

دوليات

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا