دراسة تبرئ "البركان العظيم" من انقراض البشرية!

2018-02-12 - 21:22

 

وجد علماء من جامعة ولاية أريزونا أن ثوران بركان توبا العظيم قبل 74 ألف سنة لم يسبب انقراض البشرية كما كان يعتقد سابقا.

وجاء في مقال نشره العلماء في مجلة التطور البشري، أن الفرضية الحالية تفيد بأن ثوران بركان توبا في جزيرة سومطرة أدى إلى تبريد الجو وانبعاث الكبريت في الهواء الجوي وهطول أمطار حمضية، قضت على النباتات في شرق إفريقيا وأصابت أمريكا الشمالية بأضرار. وأن طبقة كثيفة من الرواسب البركانية غطت جنوب شرق آسيا والصين والهند.

كما تؤكد نظرية "عنق الزجاجة" انخفاض تعداد سكان إفريقيا عقب ثوران البركان من 100 ألف إلى 10 آلاف نسمة، وهذا يعني انقراض البشرية تقريبا.

ودرس الباحثون من جامعة أريزونا بقايا نباتات متحجرة في قاع بحيرة ملاوي في إفريقيا (يتراوح عمرها بين 100 سنة قبل ثوران البركان و200 سنة بعده)، ولم يكتشفوا أي تغيرات واضحة في تركيب هذه النباتات، تشهد على برودة الجو بعد (الشتاء البركاني). وأكدوا أن كل ما اكتشفه الباحثون هو انقراض بعض أنواع النباتات الجبلية التي لا تقاوم البرد.

واستنادا إلى ما تقدم، استنتج العلماء أن السكان لم يتضرروا كثيرا بسبب ثوران توبا لأنهم كانوا يعيشون في مستوطنات بعيدة عن قمم الجبال حيث لم تنخفض درجة حرارة الهواء كثيرا.

اخر الأخبار

20 أكتوبر 2018

«الأرصاد»: أمطار رعدية وانخفاض في الرؤية خلال الساعات القادمة

‮«‬سرمد‮»‬‭: ‬قالت‭ ‬إدارة‭ ‬الأرصاد‭ ‬الجوية‭ ‬إنه‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬تتكاثر‭...

محليات
20 أكتوبر 2018

أمطار‭ ‬غزيرة‭ ‬تغرق‭ ‬شوارع‭ ‬قطر

هطلت‭ ‬صباح‭ ‬اليوم‭ ‬السبت‭ ‬أمطار‭ ‬رعدية‭ ‬غزيرة‭ ‬على‭ ‬مناطق‭ ‬مختلفة‭ ‬من‭ ‬دولة‭...

الخليج
20 أكتوبر 2018

تعادل‭ ‬مثير‭ ‬بين‭ ‬تشيلسي‭ ‬ومانشستر‭ ‬يونايتد

‮«‬وكالات‮»‬‭: ‬حسم‭ ‬التعادل‭ ‬الإيجابي‭ ‬2‭-‬2‭ ‬مواجهة‭ ‬تشلسي‭ ‬أمام‭ ‬ضيفه‭...

رياضة
20 أكتوبر 2018

ليفانتي‭ ‬يعمق‭ ‬جراح ريال ‬مدريد‭ ‬ويعقد‭ ‬موقف‭ ‬مدربه‭ ‬لوبتيجي

‮«‬كونا‮»:‬‭ ‬عمق‭ ‬فريق‭ ‬ليفانتي‭ ‬اليوم‭ ‬السبت‭ ‬جراح‭ ‬ريال‭ ‬مدريد‭ ‬بعد‭ ‬بعد‭...

رياضة

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا