قلب الموسيقار فريدريك شوبان يكشف أسراره

2018-01-12 - 23:06

 

ساعد قلب الموسيقار البولوني الشهير المحفوظ في سائل الكونياك منذ 168 عاما، على الكشف عن لغز وفاته المبكرة.

 

واعتقد الأطباء سابقا أن سبب وفاة شوبان، عام 1849، يعود إلى مرض السل، إلى أن أعلن الباحثون البولونيون عام 2008 عن فرضية وفاة الموسيقي شوبان في سن الـ 39 بمرض التلّيف الكيسي الذي أصاب رئتيه. ويعد التلّيف الكيسي مرضا وراثيا خطيرا يتوفى حاملوه قبل بلوغهم سن الثلاثين عاما على الأغلب.

واستطاع الخبراء البولونيون تشخيص احتمال إصابة الفنان بهذا المرض الذي أودى بحياته آنذاك، باستخدام تقنيات تصوير حديثة عالية الدقة للقلب المحفوظ في إناء منعت السلطات البولونية فتحه خشية إلحاق الضرر بالقلب.

وقال العلماء إنهم لن يستطيعوا إعطاء تشخيص دقيق للسبب المباشر في وفاة شوبان إلا بعد إجراء تحليل كامل للحمض النووي لقطع الشك باليقين العلمي. لكن وزارة الثقافة في بولندا رفضت طلب العلماء بإخراج القلب من السائل وإجراء الفحوصات اللازمة خوفا على القلب من التلف.

يذكر أن المؤلف الموسيقي البولوني الشهير فريدريك شوبان ولد بالقرب من وارسو عام 1810، ثم انتقل إلى فرنسا حيث توفي وهو في سن 39 عاما. ولشدة احترام وتقدير البولونيين لموسيقارهم الكبير، أطلقوا على مطار وارسو اسم فنانهم العالمي فريدريك شوبان تخليدا لذكراه.

اخر الأخبار

25 سبتمبر 2018

وزير الخارجية يلتقي منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط

(كونا) - إلتقى الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي اليوم الثلاثاء في...

محليات
25 سبتمبر 2018

فالح بن حجري | خارج السرب: «السربوتي» المتأسلم والإسلامي «المتربلل» 

أحد الأصحاب من ضحايا التصنيف المعتبرين الذين ترفع لهم القبعة أو العقال أيهما أقرب ليد والده التي كان...

آراء
25 سبتمبر 2018

الأردن يرسل مشروع قانون ضريبي مدعوم من صندوق النقد إلى البرلمان

  (رويترز) - قال مسؤولون إن الحكومة الأردنية أرسلت يوم الثلاثاء إلى البرلمان مشروع قانون ضريبي مدعوم من...

دوليات
25 سبتمبر 2018

أمير قطر يكشف عن اتفاق مع الأمم المتحدة لمحاربة مرض الكوليرا في اليمن

(كونا) - كشف أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم الثلاثاء عن اتفاق بلاده مع الامم المتحدة لمحاربة مرض...

الخليج

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا