البيت الأبيض: قرار ترامب بشأن القدس لا يعتبر خروجا لواشنطن من مفاوضات السلام

2017-12-07 - 23:09

أكد البيت الأبيض الأمريكي أن قرار الرئيس دونالد ترامب بشأن الاعتراف بالقدس لا يعتبر خروجا لواشنطنمن مفاوضات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز: إن "الرئيس الأمريكي ترامب، لم يأت بجديد في قراره بشأن نقل سفارة واشنطن إلى القدس"، مشيرة إلى أن الكونغرس صوت بشأن هذا الموضوع عام 1995، وصدق عليه منذ 6 أشهر.

وأضافت ساندرز في مؤتمر صحفي، أنه سيكون هناك حوار من قبل الرئيس دونالد ترامب مع حلفاء أمريكا بهذا الشأن، مشيرة إلى أنها لا تعلم "إذا ما كانت هناك دول ستتبنى موقف الولايات المتحدة أم لا".

وكان وزير شؤون القدس الإسرائيلي، زئيف إلكين، صرح بأن عددا من الدول قد تحذو حذو الولايات المتحدة وتنقل السفارات إلى القدس.

وقال إلكين في حديث لوكالة "نوفوستي" الروسية: إن "القدس عاصمتنا. وهي كانت ولا تزال عاصمتنا. وفي هذا السياق، فإن ما أعلنه الرئيس الأمريكي أمر طبيعي. وآمل بأن يحذو حذوه زعماء دول أخرى".

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقع الأربعاء، وثيقة اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، وستنقل سفارتها إلى هناك، في مخالفة لما جرت عليه السياسة الأمريكية منذ عقود.

اخر الأخبار

19 أكتوبر 2018

الاجتماع‭ ‬الآسيوي‭ - ‬الأوروبي‭ ‬يؤكد‭ ‬دعم‭ ‬التعددية‭ ‬والنظام‭ ‬الدولي‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬قواعد‭ ‬القانون

‮«‬كونا‮»‬‭: ‬اكد‭ ‬الاجتماع‭ ‬الاسيوي‭ - ‬الاوروبي‭ (‬اسيم‭) ‬ال12‭ ‬في‭ ‬ختام‭ ‬اعماله‭...

دوليات
19 أكتوبر 2018

مودريتش: أنا لا أستحق جائزة الكرة الذهبية

صرح نجم المنتخب الكرواتي ونادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، لوكا مودريتش، بأنه لا يستحق الفوز بجائزة...

رياضة
19 أكتوبر 2018

الأسد بعد لقائه وفدا روسيا: نعمل مع من يمتلك إرادة للقضاء على الإرهاب 

ستقبل الرئيس السورى بشار الأسد، مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف وسيرجى فيرشينين...

دوليات
19 أكتوبر 2018

ريال مدريد يتسلح بحصن سانتياجو برنابيو ضد ليفانتى

  اخبار ريال مدريد اليوم تتحدث عن سجل النادى الملكي المميز على ملعبه سانتياجو برنابيو قبل مواجهة...

رياضة

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا