لندن: إجراءات تقشفية لتوفير 30 مليار استرليني حال الانسحاب من الاتحاد الأوروبي

 حذر وزير المالية البريطاني جورج اوزبورن اليوم الأربعاء من انه سيضطر بعد شهرين إلى اعتماد موازنة تقشفية عاجلة لتوفير 30 مليار جنيه استرليني اذا صوت البريطانيون في استفتاء الأسبوع المقبل على خيار الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.
وقال اوزبورن في تصريح صحفي إن الحكومة ستضطر بسبب ذلك إلى رفع نسبة الضرائب المفروضة على الدخل ما بين اثنين وثلاثة في المئة الى جانب خفض الإنفاق العام من أجل سد الثغرات المالية التي ستنجم عن خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.
وأكد أن عدم اتخاذ اجراءات اقتصادية ومالية عاجلة مباشرة بعد تأكد الانسحاب من المجموعة الأوروبية سيدخل اقتصاد البلاد في مجموعة من التأثيرات السلبية "الخطيرة" أبرزها تراجع ثقة المستثمرين في قدرة بريطانيا على التحكم في إدارة مواردها المالية.
وجدد اوزبورن التحذير من ان التخلي عن العضوية الأوروبية سيكلف الاقتصاد البريطاني خسائر على كل المستويات لاسيما القدرة على خلق الوظائف وتأثر الصادرات للخارج فضلا عن انكماش قيمة الاستثمارات الخارجية.
ومن المنتظر ان يصوت الناخبون البريطانيون في 23 يونيو الحالي في استفتاء شعبي لتقرير مصير عضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي الذي انضموا إليه عام 1973.