img

السلطات الإيرانية تعتقل الناشطة نسرين ستوده مجددا

 

أعلن زوج المحامية الإيرانية نسرين ستوده الناشطة في مجال حقوق الإنسان، والمدافعة عن حقوق المرأة على صفحته في فيسبوك، أن قوات الأمن الإيراني اعتقلت زوجته.

وكتب رضا خندان: "قبل ساعات اعتقلت نسرين من منزلها وأرسلت إلى محكمة في (سجن) إيفين. قلت ذات مرة للمحققين في غرفة التحقيق: من بين كل الأشياء التي يتعين على الحكومة القيام بها من أجل بلدها.. أنتم لا تعرفون غير شيء واحد، اعتقال الناس".

ولم يذكر خندان الاتهامات التي قد تواجهها نسرين، علما أنه في عام 2010 حكم عليها بالسجن ست سنوات بعد إدانتها بنشر دعاية والتآمر للإضرار بأمن البلاد.

وجذبت أنظار العالم لقضيتها في عام 2012 عندما بدأت إضرابا عن الطعام لمدة 50 يوما احتجاجا على منع ابنتها من السفر.

 

وانتقدت وقتها الولايات المتحدة ومنظمات مدافعة عن حقوق الإنسان سلطات طهران بسبب قضية نسرين وأطلق سراحها في سبتمبر 2013.
وقال مركز حقوق الإنسان في إيران ومقره نيويورك إن "ستوده مثلت في الفترة الأخيرة عددا من النساء خلعن الحجاب في الأماكن العامة احتجاجا على منع إيران على النساء خلعه".