img

فيينا تستضيف اجتماعا إيرانيا - أوروبيا الأسبوع المقبل في محاولة لانقاذ الاتفاق النووي 

 

( كونا) - تستعد فيينا لاستضافة اجتماع إيراني - أوروبي على مستوى نواب وزراء خارجية الاسبوع المقبل للنظر في سبل انقاذ الاتفاق النووي مع ايران المبرم عام 2015 بعد انسحاب الولايات المتحدة الاحادي منه.

وذكرت وكالة الصحافة النمساوية ان هذا الاجتماع يأتي في اعقاب اتفاق وزراء خارجية كل من ايران وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي في بروكسل امس الاول الثلاثاء على خطوات لحماية الاتفاق النووي من الانهيار.

واشارت الى تصريح الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني خلال اجتماع بروكسل والذي كشفت فيه أن الأطراف المجتمعة اتفقت على إطلاق العمل على مستوى الخبراء بغية انقاذ الاتفاق النووي الايراني.

كما صاغت الاطراف المجتمعة في بروكسل "خطوط عمل عامة" تهدف الى حماية الاتفاق ولاسيما من ناحية ضمان صادرات النفط من ايران والمعاملات المصرفية الفعالة معها.

وباستثناء الولايات المتحدة لاتزال الاطراف الخمسة الاخرى روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا ملتزمة بهذا الاتفاق رغم اصرار واشنطن على ضرورة تعديله.

من جانبها اكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان ايران تنفذ الالتزامات التي تعهدت بها مع الدول الكبرى المشاركة في الاتفاق النووي وذلك في اعقاب اعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب في الثامن من مايو الماضي الانسحاب من الاتفاق وتعهده بفرض عقوبات جديدة على طهران التي اعتبر انها تسعى لامتلاك سلاح نووي وأنها تساهم في زعزعة استقرار منطقة الشرق الاوسط 

واعتبر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو ان اتفاق ايران النووي يعد من اقوى الاتفاقيات العالمية التي تم التوصل إليها قائلا "تؤكد الوكالة الدولية للطاقة الذرية التزام إيران ببنود هذا الاتفاق بناء على الفحص الدقيق الذي تقوم به للمنشآت الإيرانية وفقا للاتفاق المبرم مع ايران".