img

«الكراني»: مهنة أساسية لدى التجار وأصحاب السفن والنواخذة قديما

‮«‬كونا‮»‬‭: ‬ امتهن‭ ‬أهل‭ ‬الكويت‭ ‬قديما‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المهن‭ ‬منها‭ (‬الكراني‭) ‬أي‭ ‬الشخص‭ ‬الذي‭ ‬يعمل‭ ‬محاسبا‭ ‬ويتولى‭ ‬كذلك‭ ‬تسجيل‭ ‬عمليات‭ ‬الشراء‭ ‬والبيع‭ ‬اليومية‭ ‬لدى‭ ‬أحد‭ ‬التجار‭ ‬أو‭ ‬أصحاب‭ ‬السفن‭ ‬أو‭ ‬النواخذة‭.‬

ويعمل‭ (‬الكراني‭) ‬عادة‭ ‬حسبما‭ ‬يقول‭ ‬الباحث‭ ‬في‭ ‬التراث‭ ‬الكويتي‭ ‬محمد‭ ‬جمال‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ (‬الحرف‭ ‬والمهن‭ ‬والأنشطة‭ ‬التجارية‭ ‬القديمة‭ ‬في‭ ‬الكويت‭) ‬لدى‭ ‬التاجر‭ ‬لتسجيل‭ ‬عمليات‭ ‬الشراء‭ ‬والبيع‭ ‬اليومية‭ ‬سواء‭ ‬بالنقد‭ ‬أو‭ ‬بالأجل‭ ‬إذ‭ ‬يتولى‭ ‬تسجيل‭ ‬كل‭ ‬عملية‭ ‬في‭ (‬دفتر‭ ‬اليومية‭) ‬الذي‭ ‬تدون‭ ‬فيه‭ ‬جميع‭ ‬العمليات‭ ‬التجارية‭ ‬التي‭ ‬تتم‭ ‬خلال‭ ‬اليوم‭.‬

وأضاف‭ ‬جمال‭ ‬أن‭ ‬الكراني‭ ‬ينقل‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬اليوم‭ ‬حسابات‭ ‬المشترين‭ ‬بالأجل‭ ‬إلى‭ ‬دفتر‭ ‬الأستاذ‭ ‬الذي‭ ‬يطلق‭ ‬عليه‭ (‬الجاري‭) ‬إذ‭ ‬يحتفظ‭ ‬لكل‭ ‬عميل‭ ‬بصفحة‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬الدفتر‭ ‬تسجل‭ ‬فيه‭ ‬مشترياته‭ ‬بالأجل‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬التأشير‭ ‬عليها‭ ‬بدفتر‭ ‬اليومية‭ ‬مما‭ ‬يعني‭ ‬نقلها‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الدفتر‭ ‬وتسجيلها‭ ‬في‭ ‬دفتر‭ ‬الأستاذ‭ ‬أو‭ (‬الجاري‭) ‬دينا‭ ‬على‭ ‬المشتري‭.‬

وأوضح‭ ‬أن‭ ‬تجار‭ ‬الجملة‭ ‬كانوا‭ ‬يحرصون‭ ‬على‭ ‬توظيف‭ (‬كراني‭) ‬ذي‭ ‬خبرة‭ ‬جيدة‭ ‬في‭ ‬مسك‭ ‬الحسابات‭ ‬ليتولى‭ ‬أيضا‭ ‬استيفاء‭ ‬الأموال‭ ‬من‭ ‬عملائهم‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬إذ‭ ‬يمر‭ ‬الكراني‭ ‬على‭ ‬العملاء‭ ‬أيام‭ ‬السبت‭ ‬لتسلم‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الدين‭ ‬الذي‭ ‬يطلق‭ ‬عليه‭ (‬المسابعة‭).‬

وذكر‭ ‬أن‭ ‬أصحاب‭ ‬السفن‭ ‬والنواخذة‭ ‬يوظفون‭ (‬الكرانية‭) ‬أيضا‭ ‬لمسك‭ ‬حساباتهم‭ ‬وتسجيل‭ ‬عمليات‭ ‬البيع‭ ‬والشراء‭ ‬كأي‭ ‬نشاط‭ ‬تجاري‭ ‬آخر‭ ‬مبينا‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬الأنشطة‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬الكراني‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬هو‭ ‬تسجيل‭ ‬المصاريف‭ ‬الخاصة‭ ‬بالسفن‭ ‬على‭ ‬اختلاف‭ ‬أنشطتها‭ ‬كذلك‭ ‬الدخل‭ ‬من‭ ‬عمليات‭ ‬البيع‭ ‬أو‭ ‬أجرة‭ ‬الشحن‭ ‬تمهيدا‭ ‬لحساب‭ ‬حصص‭ ‬البحارة‭.‬

وأشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ (‬الكرانية‭) ‬وهي‭ ‬جمع‭ (‬كراني‭) ‬كانوا‭ ‬يعملون‭ ‬كذلك‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ (‬النقع‭) ‬لتسجيل‭ ‬وتسلم‭ ‬قيمة‭ ‬مبيعات‭ ‬الماء‭ ‬من‭ (‬الأبوام‭) -‬أي‭ ‬سفن‭ ‬البوم‭ - ‬القادمة‭ ‬من‭ ‬شط‭ ‬العرب‭ ‬على‭ ‬سقائي‭ ‬الماء‭ ‬قديما‭ ‬الذين‭ ‬يشترونها‭ ‬لإعادة‭ ‬بيعها‭ ‬إلى‭ ‬البيوت‭.‬

وكان‭ ‬السقاؤون‭ ‬يتوجهون‭ ‬ناحية‭ ‬الكراني‭ ‬الذي‭ ‬يتخذ‭ ‬جانبا‭ ‬من‭ ‬النقعة‭ ‬مقرا‭ ‬له‭ ‬بعد‭ ‬ملئه‭ ‬القرب‭ ‬بالماء‭ ‬من‭ ‬السفينة‭ ‬لتسجيلها‭ ‬بالحساب‭ ‬أو‭ ‬سداد‭ ‬ما‭ ‬عليه‭ ‬فيقوم‭ ‬الكراني‭ ‬بتسلم‭ ‬قيمة‭ ‬الماء‭ ‬المباع‭ ‬أو‭ ‬تسجيل‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬الدفتر‭ ‬ثم‭ ‬تسليمها‭ ‬إلى‭ ‬نواخذة‭ ‬البوم‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬النهار‭.‬

وأشار‭ ‬جمال‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬واجبات‭ ‬الكراني‭ ‬أيضا‭ ‬لاسيما‭ ‬في‭ ‬أبوام‭ ‬السفر‭ ‬والغوص‭ ‬القيام‭ ‬بتسجيل‭ ‬جميع‭ ‬المشتريات‭ ‬والتجهيزات‭ ‬التي‭ ‬يشتريها‭ ‬النوخذة‭ ‬قبل‭ ‬رحلات‭ ‬السفر‭ ‬أو‭ ‬الغوص‭ ‬تمهيدا‭ ‬لطرحها‭ ‬من‭ ‬الدخل‭ ‬قبل‭ ‬توزيعه‭ ‬على‭ ‬العاملين‭ ‬على‭ ‬ظهر‭ ‬السفينة‭.‬

وذكر‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬أفضل‭ ‬الكرانية‭ ‬الذين‭ ‬اشتهروا‭ ‬بدقة‭ ‬عملهم‭ ‬وإبداعهم‭ ‬المرحوم‭ ‬عبدالله‭ ‬عمر‭ ‬الياقوت‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يعمل‭ ‬محاسبا‭ ‬في‭ ‬الأربعينيات‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬ويتقاضى‭ ‬راتبا‭ ‬شهريا‭ ‬يصل‭ ‬الى‭ ‬ألف‭ ‬روبية‭ ‬وحينها‭ ‬كان‭ ‬يعتبر‭ ‬مبلغا‭ ‬ضخما‭ ‬يندر‭ ‬أن‭ ‬يحصل‭ ‬عليه‭ ‬أي‭ ‬موظف‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬مسؤوليته‭.‬

وشدد‭ ‬جمال‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬نتيجة‭ ‬لأهمية‭ ‬مهنة‭ ‬الكراني‭ ‬آنذاك‭ ‬في‭ ‬تسهيل‭ ‬وتنظيم‭ ‬الأمور‭ ‬التجارية‭ ‬كان‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المطاوعة‭ ‬والكتاتيب‭ ‬يحرصون‭ ‬على‭ ‬تعليم‭ ‬تلامذتهم‭ (‬مسك‭ ‬الدفاتر‭) ‬لإتاحة‭ ‬المجال‭ ‬أمامهم‭ ‬للعمل‭ ‬كمحاسبين‭ ‬لدى‭ ‬التجار‭ ‬أو‭ ‬أصحاب‭ ‬السفن‭ ‬عند‭ ‬انتهاء‭ ‬فترة‭ ‬التعليم‭.‬

وبين‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬المدارس‭ ‬القديمة‭ ‬اشتهرت‭ ‬بالاهتمام‭ ‬بمادة‭ ‬مسك‭ ‬الدفاتر‭ ‬ومنها‭ ‬مدرسة‭ (‬ملا‭ ‬سنان‭) ‬بالقبلة‭ ‬و‭ (‬ملا‭ ‬عابدين‭) ‬و‭(‬السيد‭ ‬هاشم‭ ‬البدر‭)‬‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬شرق‭ ‬وكذلك‭ (‬ملا‭ ‬زكريا‭ ‬الأنصاري‭) ‬و‭(‬محمد‭ ‬زكريا‭ ‬الانصاري‭) ‬و‭(‬ملا‭ ‬عبدالوهاب‭ ‬العصفور‭) ‬و‭(‬مدرسة‭ ‬حمادة‭) ‬و‭(‬مدرسة‭ ‬ملا‭ ‬مرشد‭) ‬و‭(‬مدرسة‭ ‬السعادة‭ ‬للايتام‭) ‬التي‭ ‬أسسها‭ ‬المرحوم‭ ‬شملان‭ ‬بن‭ ‬علي‭ ‬عام‭ ‬1924‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المدارس‭.‬