لندن تحذر المشجعين من رفع العلم الإنكليزي في روسيا

2018-05-16 - 16:22

حثت الشرطة الإنكليزية مشجعي المنتخب الوطني الذي سيسافرون إلى روسيا في المونديال، على عدم رفع علم بلادهم، تخوفاً من أن يعتبر هذا الأمر استفزازاً لأصحاب الضيافة، في ظل العلاقات المتوترة بين البلدين.

ويقود مارك روبرتس من مجلس رؤساء الشرطة الوطنية فريقاً من زملائه الشرطيين سيتواجدون في روسيا للعمل مع نظرائهم الروس لتوفير الحماية لما يقارب 10 آلاف مشجع إنكليزي يتوقع انتقالهم إلى روسيا لمتابعة المونديال الذي يقام بين 14 يونيو و15 يوليو.

وقال روبرتس، المسؤول عن كرة القدم في الشرطة الإنكليزية، لصحيفة "ذا تايمز" المحلية "أعتقد أن الناس في حاجة إلى توخي الحذر في ما يتعلق بالأعلام. قد يصل (التلويح بالعلم) إلى مصاف اعتباره تصرفاً إمبريالياً... يمكن أن يسبب العداء".

وواصل "نحن حقاً نحث على توخي الحذر بشأن نصب الأعلام والتلويح بها في الأماكن العامة"، مطالباً مشجعي المنتخب باحترام البلد المضيف وعدم استفزاره بتصرفات لا يقبلها الإنكليز من جمهور زائر على أرضهم".

وبعد أعمال الشغب بين المشجعين الروس والإنكليز في مدينة مرسيليا الفرنسية خلال كأس أوروبا 2016، نشرت صوراً لعشرات الأعلام الإنكليزية "الأسيرة" بيد الروس.

وطلب روبرتس من المشجعين توخي الحذر خصوصاً في فولغوغراد (ستالينغراد سابقاً) التي تستضيف المباراة الأولى لإنكلترا ضد تونس في 18 يونيو، ضمن منافسات المجموعة السابعة التي تضم بلجيكا وبنما.

اخر الأخبار

19 يوليو 2018

صلاح الساير | الحرية.. رذيلة ديموقراطية 

تعتبر حرية التعبير أو حرية الرأي في المجتمعات الديموقراطية حقا أساسيا من حقوق الإنسان تنص عليه المادة رقم 19...

آراء
19 يوليو 2018

"التمييز" خاطبت مجلس الأمة بشأن حكم "دخول المجلس"

خاطبت محكمة التمييز مجلس الأمة، لاتخاذ الإجراءات القانونية بشأن الحكم الصادر في قضية "دخول المجلس"،...

محليات
19 يوليو 2018

د. وائل الحساوي | شبعنا كلام!

بعض أفراد عائلتي زاروا مدينة أنطاليا في تركيا مع أبنائهم وبناتهم ووصفوا زيارتهم بأنها إبهار متكامل عاشه...

آراء
19 يوليو 2018

السودان ومصر يتفقان على تعزيز العلاقات بشكل استراتيجي

(كونا) - اتفق السودان ومصر اليوم الخميس على تعزيز العلاقات بين البلدين في كل المجالات بشكل استراتيجي. وقال...

دوليات

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا