img

مجلس الأمة يقر خفض سن التقاعد

افتتح‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬مرزوق‭ ‬الغانم‭ ‬الجلسة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أرجأها‭ ‬لمدة‭ ‬نصف‭ ‬ساعة‭ ‬لعدم‭ ‬اكتمال‭ ‬النصاب‭.‬

واعتذر‭ ‬عن‭ ‬حضور‭ ‬الجلسة‭ ‬كل‭ ‬من‭: ‬الوزير‭ ‬الشيخ‭ ‬ناصر‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد،‭ ‬والنواب‭: ‬خالد‭ ‬العتيبي،‭ ‬صلاح‭ ‬خورشيد،‭ ‬وليد‭ ‬الطبطبائي‭.‬

وبدأ‭ ‬المجلس‭ ‬بالتصديق‭ ‬على‭ ‬مضابط‭ ‬الجلسة‭ ‬الماضية،‭ ‬وانتقل‭ ‬المجلس‭ ‬الى‭ ‬بند‭ ‬كشف‭ ‬الأوراق‭ ‬والرسائل‭ ‬الواردة‭ ‬والذي‭ ‬يتضمن‭ ‬12‭ ‬رسالة‭ ‬وهي‭ ‬رسالتين‭ ‬من‭ ‬لجنة‭ ‬شؤون‭ ‬المرأة‭ ‬والاسرة‭ ‬تطلب‭ ‬في‭ ‬الاولى‭ ‬اجلا‭ ‬اضافيا‭ ‬الى‭ ‬نهاية‭ ‬دور‭ ‬الانعقاد‭ ‬الحالي‭ ‬حتى‭ ‬تستكمل‭ ‬دراسة‭ ‬تقرير‭ ‬الاسكان‭ ‬لتقديم‭ ‬تقريرها،‭ ‬وفِي‭ ‬الثانية‭ ‬تطلب‭ ‬احالة‭ ‬الاقتراح‭ ‬بقانون‭ ‬بسأل‭ ‬حماية‭ ‬المرأة‭ ‬من‭ ‬الايذاء‭ ‬والعنف‭ ‬الاسري‭ ‬المدرج‭ ‬حاليا‭ ‬في‭ ‬جدول‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬التشريعية‭ ‬الى‭ ‬لجنة‭ ‬شؤون‭ ‬المرأة‭.‬

ورحب‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬مرزوق‭ ‬الغانم‭ ‬بالنائب‭ ‬ثامر‭ ‬السويط‭ ‬بعد‭ ‬عودته‭ ‬من‭ ‬الرحلة‭ ‬العلاجية،‭ ‬قائلا‭: ‬‮«‬اجر‭ ‬وعافية‭ ‬يابو‭ ‬سعد‭ ‬ومعافى‭ ‬ان‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬وحمدالله‭ ‬على‭ ‬السلامة‭ ‬بعد‭ ‬الرحلة‭ ‬العلاجية‭ ‬الطويلة‮»‬‭.‬

بدوره‭ ‬قال‭ ‬وزير‭ ‬الدولة‭ ‬لشؤون‭ ‬مجلس‭ ‬الامة‭ ‬عادل‭ ‬الخرافي‭ ‬نرحب‭ ‬بعودة‭ ‬النائب‭ ‬ثامر‭ ‬السويط‭ ‬ونتحمد‭ ‬له‭ ‬بالسلامة‭.‬

بدوره‭ ‬قال‭ ‬النائب‭ ‬الحميدي‭ ‬السبيعي‭ ‬‮«‬نحن‭ ‬اليوم‭ ‬سعداء‭ ‬جدا‭ ‬بتواجد‭ ‬الأخ‭ ‬العزيز‭ ‬ثامر‭ ‬السويط‭ ‬وان‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬تكون‭ ‬عودتك‭ ‬مباركة‭ ‬وميمونة‮»‬‭.‬

من‭ ‬جانبه‭ ‬قال‭ ‬النائب‭ ‬ثامر‭ ‬السويط‭ ‬‮«‬الحمدلله‭ ‬كثيرا‭ ‬اشكر‭ ‬الشعب‭ ‬الكويتي‭ ‬كافة‭ ‬وعلى‭ ‬رأسهم‭ ‬سمو‭ ‬الأمير‭ ‬ورئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الامة‭ ‬والاخت‭ ‬والاخوان‭ ‬اعضاء‭ ‬مجلس‭ ‬الامة‭ ‬على‭ ‬مشاعرهم‭ ‬الطيبة‭ ‬،‭ ‬وانا‭ ‬خلال‭ ‬المرض‭ ‬ايقنت‭ ‬بان‭ ‬الصحة‭ ‬غالية‭ ‬ولكن‭ ‬الكويت‭ ‬اغلى‭ ‬من‭ ‬الصحة‭ ‬وهي‭ ‬المستقبل‭ ‬الأمن‭ ‬لنا‭ ‬ولابناءنا‭.‬

وتابع‭ ‬‮«‬لذلك‭ ‬وجب‭ ‬علينا‭ ‬ان‭ ‬نعمل‭ ‬جاهدين‭ ‬رقابة‭ ‬وتشريع‭ ‬لخدمة‭ ‬هذا‭ ‬البلد‮»‬‭.‬

من‭ ‬جهته‭ ‬كشف‭ ‬النائب‭ ‬علي‭ ‬الدقباسي‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬الجلسة‭ ‬بانه‭ ‬جمع‭ ‬تواقيع‭ ‬21‭ ‬نائبا‭ ‬على‭ ‬طلب‭ ‬الاستعجال‭ ‬بمناقشة‭ ‬تقرير‭ ‬التقاعد‭ ‬المبكر‭ ‬خلال‭ ‬جلسة‭ ‬اليوم‭.‬

وقال‭ ‬النائب‭ ‬علي‭ ‬الدقباسي‭: ‬‮«‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬رسالة‭ ‬النائب‭ ‬رياض‭ ‬العدساني‭ ‬بشأن‭ ‬التأمينات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬مستحقة،‭ ‬ونحن‭ ‬لا‭ ‬نقبل‭ ‬بان‭ ‬يكون‭ ‬على‭ ‬التأمينات‭ ‬أي‭ ‬خطر‭ ‬لأنها‭ ‬تمثل‭ ‬صندوق‭ ‬تأميني‭ ‬تكافلي‭ ‬للمجتمع،‭ ‬ونتمنى‭ ‬ان‭ ‬يحصل‭ ‬المتقاعدين‭ ‬على‭ ‬مميزات‭ ‬اضافية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬بناء‭ ‬مستشفيات‭ ‬خاصة‭ ‬بهم‮»‬‭.‬

واضاف‭: ‬‮«‬نأمل‭ ‬اليوم‭ ‬ان‭ ‬نقر‭ ‬عروس‭ ‬التشريعات‭ ‬وهو‭ ‬التقاعد‭ ‬المبكر‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬جلسة‭ ‬اليوم،‭ ‬ونحن‭ ‬تقدمنا‭ ‬بطلب‭ ‬ان‭ ‬يتم‭ ‬تقديم‭ ‬هذا‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬عداه‭ ‬بعد‭ ‬بند‭ ‬الرسائل‭ ‬الواردة‮»‬‭.‬

بدوره‭ ‬أكد‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬الخالد‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬أن‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬‮«‬ثقة‭ ‬ويقين‭ ‬بوقوف‭ ‬الجميع‭ ‬وقفة‭ ‬رجل‭ ‬واحد‮»‬‭ ‬تجاه‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يمس‭ ‬الكويت‭ ‬ومصالحها‭ ‬مشيدا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭ ‬بموقف‭ ‬ودعم‭ ‬جميع‭ ‬المواطنين‭ ‬الكويتيين‭ ‬ونواب‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬المستويات‭.‬

وشدد‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬الخالد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬أتم‭ ‬الاستعداد‭ ‬للتعاون‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬أمر‭ ‬يتخذه‭ ‬المجلس‭ ‬سواء‭ ‬بنقاش‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬في‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬جلسة‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬جلسة‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬البرلمانية‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬الداخلية‭ ‬والدفاع‭ ‬البرلمانية‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬‮«‬نحن‭ ‬على‭ ‬أتم‭ ‬الاستعداد‭ ‬لإطلاع‭ ‬المجلس‭ ‬بكل‭ ‬تفاصيل‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬وما‭ ‬توصلنا‭ ‬إليه‭ ‬من‭ ‬نتائج‭ ‬والتعاون‭ ‬مع‭ ‬أي‭ ‬مقترح‭ ‬يوافق‭ ‬عليه‭ ‬المجلس‮»‬‭.‬

ووافق‭ ‬المجلس‭ ‬على‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الرسائل‭ ‬الواردة‭:‬

ومن‭ ‬بين‭ ‬تلك‭ ‬الرسائل‭ ‬التي‭ ‬وافق‭ ‬عليها‭ ‬المجلس‭ ‬رسالة‭ ‬من‭ ‬رئيسة‭ ‬لجنة‭ ‬شؤون‭ ‬المرأة‭ ‬والأسرة‭ ‬البرلمانية‭ ‬عضوة‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬صفاء‭ ‬الهاشم‭ ‬تطلب‭ ‬فيها‭ ‬منح‭ ‬اللجنة‭ ‬أجلا‭ ‬إضافيا‭ ‬لنهاية‭ ‬دور‭ ‬الانعقاد‭ ‬الحالي‭ ‬حتى‭ ‬تستكمل‭ ‬دراسة‭ ‬التقرير‭ ‬رقم‭ (‬19‭) ‬للجنة‭ ‬شؤون‭ ‬الإسكان‭ ‬البرلمانية‭ ‬المحال‭ ‬إليها‭ ‬بقرار‭ ‬المجلس‭ ‬بجلسة‭ ‬6‭ ‬فبراير‭ ‬الماضي‭ ‬لتقديم‭ ‬تقريرها‭.‬

كما‭ ‬وافق‭ ‬المجلس‭ ‬على‭ ‬رسالة‭ ‬من‭ ‬رئيسة‭ ‬لجنة‭ ‬شؤون‭ ‬المرأة‭ ‬والأسرة‭ ‬البرلمانية‭ ‬عضوة‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬صفاء‭ ‬الهاشم‭ ‬تطلب‭ ‬فيها‭ ‬إحالة‭ ‬الاقتراح‭ ‬بقانون‭ ‬بشأن‭ ‬حماية‭ ‬المرأة‭ ‬من‭ ‬الإيذاء‭ ‬والعنف‭ ‬الأسري‭ ‬المدرج‭ ‬حاليا‭ ‬في‭ ‬جدول‭ ‬أعمال‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬التشريعية‭ ‬والقانونية‭ ‬البرلمانية‭ ‬إلى‭ ‬لجنة‭ (‬المرأة‭) ‬البرلمانية‭ ‬للارتباط‭ ‬عملا‭ ‬بالمادة‭ (‬99‭) ‬من‭ ‬اللائحة‭ ‬الداخلية‭ ‬لمجلس‭ ‬الأمة‭.‬

وعن‭ ‬رسالة‭ ‬عضو‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬سعدون‭ ‬حماد‭ ‬التي‭ ‬طلب‭ ‬فيها‭ ‬إحالة‭ ‬الاقتراح‭ ‬بقانون‭ ‬الذي‭ ‬تقدم‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬شأن‭ ‬الطيران‭ ‬المدني‭ ‬المحال‭ ‬للجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬التشريعية‭ ‬والقانونية‭ ‬البرلمانية‭ ‬إلى‭ ‬لجنة‭ ‬المرافق‭ ‬العامة‭ ‬البرلمانية‭ ‬عملا‭ ‬بحكم‭ ‬المادة‭ (‬55‭) ‬من‭ ‬اللائحة‭ ‬الداخلية‭ ‬لمجلس‭ ‬الأمة‭ ‬فقد‭ ‬وافق‭ ‬المجلس‭ ‬على‭ ‬إمهال‭ ‬اللجنة‭ (‬التشريعية‭) ‬البرلمانية‭ ‬مدة‭ ‬أسبوعين‭ ‬لإعداد‭ ‬تقريرها‭ ‬بشأنه‭ ‬استعدادا‭ ‬لإحالته‭ ‬إلى‭ ‬لجنة‭ (‬المرافق‭) ‬البرلمانية‭.‬

كما‭ ‬وافق‭ ‬المجلس‭ ‬على‭ ‬رسالة‭ ‬من‭ ‬رئيس‭ ‬لجنة‭ ‬الإسكان‭ ‬البرلمانية‭ ‬عضو‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬راكان‭ ‬النصف‭ ‬يطلب‭ ‬فيها‭ ‬إحالة‭ ‬الاقتراح‭ ‬بقانون‭ ‬بتعديل‭ ‬الفقرة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬المادة‭ (‬19‭) ‬من‭ ‬القانون‭ ‬رقم‭ (‬47‭) ‬لسنة‭ ‬1993‭ ‬بشأن‭ ‬الرعاية‭ ‬السكنية‭ ‬إلى‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬المالية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬البرلمانية‭ ‬للارتباط‭ ‬عملا‭ ‬بالمادة‭ (‬99‭) ‬من‭ ‬اللائحة‭ ‬الداخلية‭ ‬لمجلس‭ ‬الأمة‭.‬

وأيضا‭ ‬وافق‭ ‬المجلس‭ ‬على‭ ‬رسالة‭ ‬من‭ ‬رئيس‭ ‬لجنة‭ ‬شؤون‭ ‬التعليم‭ ‬والثقافة‭ ‬والإرشاد‭ ‬البرلمانية‭ ‬عضو‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬الدكتور‭ ‬عودة‭ ‬الرويعي‭ ‬يطلب‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬المجلس‭ ‬الموافقة‭ ‬على‭ ‬تكليف‭ ‬اللجنة‭ ‬دراسة‭ ‬بعض‭ ‬الموضوعات‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالعملية‭ ‬التعليمية‭ ‬والمحددة‭ ‬بنص‭ ‬الرسالة‭ ‬وهي‭ ‬ظاهرة‭ ‬الغش‭ ‬واختبار‭ (‬آيلتس‭) ‬واعتماد‭ ‬الراغبين‭ ‬في‭ ‬الدراسة‭ ‬بالخارج‭ ‬من‭ ‬ديوان‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية‭.‬

ووافق‭ ‬المجلس‭ ‬على‭ ‬رسالة‭ ‬من‭ ‬رئيس‭ ‬لجنة‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬البرلمانية‭ ‬الدكتور‭ ‬عادل‭ ‬الدمخي‭ ‬يطلب‭ ‬فيها‭ ‬استعجال‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬التشريعية‭ ‬والقانونية‭ ‬البرلمانية‭ ‬نظر‭ ‬الاقتراحين‭ ‬بقانونين‭ ‬المحددين‭ ‬بنص‭ ‬الرسالة‭ ‬وإصدار‭ ‬تقريرها‭ ‬بشأنهما‭ ‬وإحالته‭ ‬إلى‭ ‬لجنة‭ (‬الإنسان‭) ‬البرلمانية‭. ‬

من‭ ‬جهته‭ ‬قال‭ ‬وزير‭ ‬الأشغال‭ ‬العامة‭ ‬وزير‭ ‬الدولة‭ ‬لشؤون‭ ‬البلدية‭ ‬حسام‭ ‬الرومي‭ ‬إنه‭ ‬سيتم‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬تغيير‭ ‬مسار‭ ‬الشاحنات‭ ‬المارة‭ ‬عبر‭ ‬طريق‭ (‬الوفرة‭ ‬306‭) ‬إلى‭ ‬الطريق‭ ‬الشمالي‭ ‬نظرا‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬دركال‭ ‬واحد‭ ‬فقط‭ ‬يعمل‭ ‬حاليا‭ ‬ويسبب‭ ‬ازدحاما‭ ‬مروريا‭ ‬للمناطق‭ ‬الجنوبية‭ ‬لاسيما‭ ‬مدينة‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭ ‬السكنية‭.‬

وأضاف‭ ‬الرومي‭ ‬‮«‬إننا‭ ‬نعمل‭ ‬حاليا‭ ‬على‭ ‬تغيير‭ ‬مسار‭ ‬هذه‭ ‬الشاحنات‭ ‬من‭ ‬طريق‭ ‬ميناء‭ ‬عبدالله‭ - ‬الوفرة‭ ‬إلى‭ ‬الطريق‭ ‬الشمالي‭.. ‬شمال‭ ‬ذلك‭ ‬الدركال‭ ‬والعمل‭ ‬جار‭ ‬على‭ ‬حل‭ ‬هذه‭ ‬المشكلة‭ ‬وسننتهي‭ ‬منها‭ ‬قريبا‮»‬‭.‬

وذكر‭ ‬أن‭ ‬‮«‬أكثر‭ ‬من‭ ‬نائب‭ ‬تحدث‭ ‬معي‭ ‬حول‭ ‬موضوع‭ ‬خط‭ ‬ميناء‭ ‬عبدالله‭ - ‬الوفرة‭ ‬والشاحنات‭ ‬التي‭ ‬تمر‭ ‬عليه‭ ‬وقد‭ ‬توجهت‭ ‬إلى‭ ‬الموقع‭ ‬للكشف‭ ‬عليه‭ ‬وتبين‭ ‬أن‭ ‬طريق‭ ‬شمال‭ ‬خط‭ ‬ميناء‭ ‬عبدالله‭ ‬الوفرة‭ ‬تسلكه‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الشاحنات‭ ‬حيث‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬أربعة‭ ‬دراكيل‭ ‬وهي‭ ‬السبب‭ ‬الرئيسي‭ ‬لتلك‭ ‬الشاحنات‮»‬‭.‬

وقال‭ ‬وزير‭ ‬الأشغال‭ ‬العامة‭: ‬‮«‬اكتشفنا‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬ثلاثة‭ ‬دراكيل‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬القريبة‭ ‬من‭ ‬طريق‭ ‬ميناء‭ ‬عبدالله‭ - ‬الوفرة‭ ‬انتهت‭ ‬عقودها‭ ‬وتم‭ ‬إغلاقها‭ ‬وتبقى‭ ‬دركال‭ ‬واحد‭ ‬فقط‮»‬‭.‬