img

الصومال تستعد لاحياء مجدها السياحي

‮«‬سرمد‮»‬‭ :‬بعد‭ ‬عقود‭ ‬من‭ ‬الصراعات‭ ‬والحروب،‭ ‬الصومال‭ ‬يودع‭ ‬الاضطرابات،‭ ‬ويتطلع‭ ‬لاستعادة‭ ‬مكانته‭ ‬كمقصد‭ ‬سياحي‭ ‬ويستعد‭ ‬لاستضافة‭ ‬المؤتمرات‭ ‬القارية‭ ‬والعالمية‭.‬

‮«‬لؤلؤة‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬يوصف‭ ‬الصومال‭ ‬خلال‭ ‬الستينيات‭ ‬والسبعينيات‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الماضي،‭ ‬لكن‭ ‬شهرته‭ ‬لم‭ ‬تشفع‭ ‬له‭ ‬بعد‭ ‬تسبب‭ ‬الصراعات‭ ‬المسلحة‭ ‬في‭ ‬فرار‭ ‬السائحين‭.‬

‮«‬‭#‬اكتشف‭_‬الصومال‮»‬‭.. ‬هاشتاغ‭ ‬دشنه‭ ‬مغردون‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل،‭ ‬يدعون‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬إلى‭ ‬زيارة‭ ‬الصومال،‭  ‬لإحياء‭ ‬قطاع‭ ‬السياحة‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬منتعشاً‭ ‬في‭ ‬العقود‭ ‬الماضية‭ ‬وإعادة‭ ‬شهرتها‭ ‬كمقصد‭ ‬للسائحين‭ ‬الباحثين‭ ‬عن‭ ‬السياحة‭ ‬الساحلية‭ ‬والثقافية‭ ‬والتاريخية‭.‬

وطالب‭ ‬المغردون‭ ‬عبر‭ ‬الهاشتاغ‭ ‬بزيارة‭ ‬الصومال‭ ‬لمشاهدة‭ ‬جمال‭ ‬الطبيعة،‭ ‬واعتبر‭ ‬المغردون‭ ‬ان‭ ‬الهاشتاغ‭ ‬عكس‭ ‬تماماً‭ ‬ما‭ ‬يصوره‭ ‬الاعلام‭ ‬من‭ ‬دمار‭ ‬وفقر‭ ‬وانتشار‭ ‬للجريمة،‭ ‬مطالبين‭ ‬من‭ ‬الاعلام‭ ‬العربي‭ ‬تسليط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬جمال‭ ‬أرض‭ ‬الصومال‭. ‬

ويتخذ‭ ‬الصومال‭ ‬خطوات‭ ‬لإحياء‭ ‬قطاع‭ ‬السياحة‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬منتعشا‭ ‬في‭ ‬الماضي‭ ‬وإعادة‭ ‬شهرة‭ ‬البلاد‭ ‬كمقصد‭ ‬للسائحين‭ ‬الباحثين‭ ‬عن‭ ‬مزيج‭ ‬من‭ ‬السياحة‭ ‬الشاطئية‭ ‬والثقافية‭ ‬والتاريخية‭.‬

الجدير‭ ‬بالذكر‭ ‬‮«‬الصومال‭ ‬لديه‭ ‬أطول‭ ‬شاطئ‭ ‬في‭ ‬أفريقيا‭ ‬على‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭ ‬كما‭ ‬يلتقي‭ ‬فيه‭ ‬النهر‭ ‬بالبحر‭ ‬في‭ ‬جوبوين‭ ‬قرب‭ ‬كيسمايو‭ ‬في‭ ‬بيدوا‭ ‬وكذلك‭ ‬مساقط‭ ‬مياه‭ ‬ولدينا‭ ‬ينابيع‭ ‬حارة‭ ‬في‭ ‬بوصاصو‭ ‬ولدينا‭ ‬كهوف‭ ‬والرمال‭ ‬البيضاء‭ ‬وكل‭ ‬هذا‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬السياحة‮»‬‭.‬

وزادت‭ ‬احتمالات‭ ‬عودة‭ ‬قطاع‭ ‬السياحة‭ ‬الصومالى‭ ‬إلى‭ ‬أيام‭ ‬مجده‭ ‬فى‭ ‬سبتمبر الماضى‭ ‬عندما‭ ‬قُبل‭ ‬الصومال‭ ‬عضوا‭ ‬فى‭ ‬منظمة‭ ‬السياحة‭ ‬العالمية‭ ‬التابعة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭.‬

ويمكن‭ ‬للصوماليين‭ ‬الأكبر‭ ‬سنا‭ ‬أن‭ ‬يتذكروا‭ ‬حقبة‭ ‬اعتبرت‭ ‬فيها‭ ‬مقديشو‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬المدن‭ ‬جاذبية‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬الأفريقية‭.‬

لكن‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬الصراعات‭ ‬المسلحة‭ ‬التي‭ ‬مزقت‭ ‬البلاد‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1991‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬إبعاد‭ ‬الزوار‭ ‬عنها‭.‬