img

تصعيد نيابي مفاجئ.. هل يدفع إلى «الحل»؟

‮«‬سرمد‮»‬‭:‬ رغم‭ ‬الهدوء‭ ‬النسبي‭ ‬الذي‭ ‬يشهده‭ ‬دور‭ ‬الانعقاد‭ ‬الحالي،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬عجلة‭ ‬التصعيد‭ ‬النيابي‭ ‬المفاجئ‭ ‬بدأت‭ ‬تتدحرج،‭ ‬حيث‭ ‬قدم‭ ‬النائبان‭ ‬عمر‭ ‬الطبطبائي‭ ‬وعبدالوهاب‭ ‬البابطين‭ ‬استجوابا‭ ‬إلى‭ ‬وزير‭ ‬النفط‭ ‬ووزير‭ ‬الكهرباء‭ ‬والماء‭ ‬بخيت‭ ‬الرشيدي‭.‬

ودون‭ ‬سابق‭ ‬انذار،‭ ‬فاجأ‭ ‬نواب‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬الشارع‭ ‬السياسي‭ ‬بتصعيدهم‭ ‬ضد‭ ‬الحكومة،‭ ‬بعد‭ ‬تقديمهم‭ ‬استجواب‭ ‬‮«‬النفط‮»‬،‭ ‬وإعلانهم‭ ‬عن‭ ‬استجوابات‭ ‬متتالية‭ ‬لوزيرة‭ ‬الشؤون‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والعمل‭ ‬هند‭ ‬الصبيح،‭ ‬

وتهديد‭ ‬النائب‭ ‬خليل‭ ‬ابل‭ ‬باستجواب‭ ‬وزير‭ ‬المالية‭ ‬نايف‭ ‬الحجرف‭ ‬اذا‭ ‬قدمت‭ ‬الحكومة‭ ‬بيانات‭ ‬مغلوطة‭ ‬عن‭ ‬التقاعد‭ ‬المبكر،‭ ‬وتهديدات‭ ‬النائب‭ ‬حمدان‭ ‬العازمي‭ ‬بتقديم‭ ‬استجواب‭ ‬لسمو‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء،‭ ‬بسبب‭ ‬دوائر‭ ‬انتخابات‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭.‬

فهل‭ ‬يسعى‭ ‬النواب‭ ‬إلى‭ ‬التصادم‭ ‬مع‭ ‬الحكومة؟‭ ‬أم‭ ‬يأتي‭ ‬هذا‭ ‬الحراك‭ ‬المفاجئ‭ ‬للدفع‭ ‬نحو‭ ‬حل‭ ‬المجلس‭ ‬واجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬نيابية‭ ‬مبكرة؟‭ ‬وهل‭ ‬يرسخ‭ ‬استجواب‭ ‬‮«‬النفط‮»‬‭ ‬

الانقسام‭ ‬الفئوي‭ ‬مثلما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬الاستجواب‭ ‬السابق‭ ‬لوزيرة‭ ‬الشؤون‭ ‬هند‭ ‬الصبيح؟

قد‭ ‬يكون‭ ‬السيناريو‭ ‬الأول‭ ‬هو‭ ‬الأقرب‭ ‬إلى‭ ‬الواقع‭ ‬بحسب‭ ‬تطورات‭ ‬الأحداث،‭ ‬فالاستجواب‭ ‬المزمع‭ ‬تقديمه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬العازمي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬له‭ ‬النجاح‭ ‬بسبب‭ ‬قرب‭ ‬حكم‭ ‬محكمة‭ ‬التمييز‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬‮«‬دخول‭ ‬المجلس‮»‬‭ ‬والذي‭ ‬تم‭ ‬تحديد‭ ‬موعده‭ ‬يوم‭ ‬6‭ ‬مايو‭ ‬المقبل‭ ‬للنطق‭ ‬بالحكم،‭ ‬والذي‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يصطف‭ ‬نواب‭ ‬المعارضة‭ ‬في‭ ‬استجواب‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬المرتقب‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ ‬لقرب‭ ‬حكم‭ ‬التمييز‭ ‬،‭ ‬والمؤكد‭ ‬أن‭ ‬النائب‭ ‬حمدان‭ ‬العازمي‭ ‬بين‭ ‬خيارين،‭ ‬إما‭ ‬أن‭ ‬يقدم‭ ‬استجوابه‭ ‬قبل‭ ‬حكم‭ ‬‮«‬التمييز‮»‬،‭ ‬وهنا‭ ‬سيخسر‭ ‬التأييد‭ ‬لاستجوابه‭ ‬لقرب‭ ‬موعد‭ ‬الحكم،‭ ‬أو‭ ‬يؤجله‭ ‬حتى‭ ‬تقضي‭ ‬المحكمة‭ ‬وتغلق‭ ‬القضية،‭ ‬وهنا‭ ‬سلاح‭ ‬ذو‭ ‬حدين،‭ ‬فلو‭ ‬قضت‭ ‬‮«‬التمييز‮»‬‭ ‬بالبراءة‭ ‬سيلجأ‭ ‬النواب‭ ‬المتهمون‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬إلى‭ ‬التهدئة،‭ ‬واذا‭ ‬أدانتهم‭ ‬سيصطف‭ ‬نواب‭ ‬المعارضة‭ ‬بجانب‭ ‬العازمي‭ ‬في‭ ‬استجوابه‭ ‬ضد‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬،‭ ‬أم‭ ‬أن‭ ‬الاستجوابات‭ ‬هي‭ ‬فقط‭ ‬لإرهاب‭ ‬الحكومة،‭ ‬ولكن‭ ‬هل‭ ‬تفعلها‭ ‬الحكومة‭ ‬وتخضع؟‭ ‬أم‭ ‬أنها‭ ‬ستفرض‭ ‬‮«‬نفسها‮»‬‭ ‬مجدداً‭ ‬كما‭ ‬فعلت‭ ‬في‭ ‬الاستجوابات‭ ‬السابقة‭ ‬وتفضل‭ ‬المواجهة؟

أما‭ ‬سيناريو‭ ‬حلّ‭ ‬البرلمان‭ ‬قبل‭ ‬صدور‭ ‬حكم‭ ‬‮«‬التمييز‮»‬‭ ‬سيكون‭ ‬بمثابة‭ ‬السير‭ ‬على‭ ‬حافة‭ ‬الهاوية‭ ‬بالنسبة‭ ‬للـ‭ ‬‮3 ‬نواب‭ ‬المدانين،‭ ‬لأنه‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬اتهامهم‭ ‬سيتم‭ ‬تنفيذ‭ ‬الحكم‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬عودتهم‭ ‬للمجلس‭ ‬المقبل‭ ‬شبه‭ ‬مستحيلة‭. ‬

وبعد‭ ‬رصد‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬شبكة‭ ‬‮«‬سرمد‮» تبين أن ‬هناك‭ ‬مطالبات‭ ‬لنواب‭ ‬القبائل‭ ‬بالوقوف‭ ‬ضد‭ ‬استجواب‭ ‬الوزير‭ ‬الرشيدي‭ ‬خصوصاً‭ ‬أن‭ ‬النواب‭ ‬الطبطبائي‭ ‬والبابطين‭ ‬وغيرهما‭ ‬منحوا‭ ‬الثقة‭ ‬لهند‭ ‬الصبيح‭ ‬رغم‭ ‬تجاوزات‭ ‬وزارة‭ ‬الشؤون ‬الكبيرة‭ ‬،بحسب‭ ‬‮«‬تويتر‮»‬‭ ‬،‭‬وغضوا‭ ‬الطرف‭ ‬عن‭ ‬وزير‭ ‬النفط‭ ‬السابق‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬سنة،‭ ‬ولم‭ ‬يتذكروا‭ ‬مخالفات‭ ‬النفط‭ ‬الا‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬بخيت‭ ‬الرشيدي‭.‬