img

الطراح لـ"سرمد" : 1.28 مليار دينار خسائر البورصة منذ تطبيق النظم الجديد

 

• ارتفاع البورصة جاء بعد تفاهم المتداولين النظام الجديد
• نظام "تقسيم البورصة" يقضي على التلاعب في عملية التداول
• الثقة والسيولة عاملان اساسيان في ارتفاع مؤشرات البورصة
المحرر الاقتصادي : قال رئيس جمعية المتداولين محمد الطراح ان ارتفاع مؤشرات البورصة جاء بعد تفهم المتداولين للنظام الجديد بعد التقسيم الاخير ، حيث طبقت شركة "بورصة الكويت" مرحلة تطوير السوق الثانية بعدما أعلنت أنها ستلغي الأوامر القائمة في نظام التداول الآلي تعزيزا لرؤية الشركة ورسالتها وقيمها وخطتها الاستراتيجية.
وأضاف الطراح في تصريح لـ"سرمد" انه منذ بداية تقسيم السوق وحتي الان بلغت خسائر القيمة الشرائية للبورصة نحو 1.28 مليار دينار خلال الاسبوع الماضي، حيث تتضمن هذه المرحلة تقسيم بورصة الكويت إلى ثلاث أسواق الأول منها السوق الأول ويستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة وتخضع شركاته لمراجعة سنوية ما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات، أما السوق الرئيسي فيتضمن الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها فيما تخضع مكونات السوق وهي التي تعادل أضعاف عدد أسهم السوق الأول للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات.
وأشار الى ان الاسبوع الحالي سيشهد عمليات جني ارباح من المتداولين بعد ادراكهم سير عمليات التداول ، مؤكدا ان وصول المتداولين الى مرحلة النضج يعطي زخم لبورصة الكويت ، بالإضافة الى زيادة الثقة لدى المتداولين .
وأكد الطراح ان النظام الجديد يقضي على التلاعبات في عمليات التداول اليومية في البورصة من خلال التقنيات العلمية الحديثة ، موضحا انه "التقسيم" قضى على الاتفاقيات التي كانت تحدث بين "المحافظ" الموجودة في السوق .
وتابع مع مرور الوقت يزيد الوعي لدى المتداولين والالمام بجميع اركان البورصة وارتفاع الوحدات والاسهم الصغيرة والاسهم المتوسطة والاسهم الخاملة .
وحول الاحداث الاقليمية ومدى تأثيرها على البورصة قال الطراح بدأ المتداول في الكويت وعلى مستوى الخليج التعايش مع الاحدث في المنطقة .
وبين ان ارتفاع البورصة يوقف على توفر السيولة ، مبينا أنه كل ما توفرت السيولة والثقة سيكون هناك ارتفاعا،  حيث ان الثقة والسيولة عاملان اساسيا في ارتفاع البورصة .
وأضاف الطراح ان تذبذب البورصة يعود الى قناعة المتداول في الحصول على ارباح من خلال المضاربات بدلا من الوديعة البنكة .