img

الحربش: تقرير لجنة دراسة الاستجوابين السابقين لرئيس الحكومة سيكون جاهزاً الأسبوع المقبل

المحرر‭ ‬البرلماني‭: ‬

استكملت‭ ‬لجنة‭ ‬دراسة‭ ‬استجوابي‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬المقدمين‭ ‬من‭ ‬الأعضاء‭ ‬محمد‭ ‬براك‭ ‬المطير‭ ‬والنائب‭ ‬الدكتور‭ ‬وليد‭ ‬الطبطبائي‭ ‬والنائب‭ ‬شعيب‭ ‬المويزري‭ ‬والنائب‭ ‬رياض‭ ‬العدساني‭ ‬في‭ ‬اجتماعها‭ ‬اليوم‭ ‬مناقشة‭ ‬ملاحظات‭ ‬الأعضاء‭ ‬على‭ ‬تقريرها‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬الاستقرار‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬الملاحظات‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬إعداد‭ ‬التقرير‭ ‬النهائي‭ ‬في‭ ‬الاجتماع‭ ‬المقبل‭.‬

وقال‭ ‬رئيس‭ ‬اللجنة‭ ‬النائب‭ ‬جمعان‭ ‬الحربش‭ ‬إن‭ ‬اللجنة‭ ‬عقدت‭ ‬اليوم‭ ‬اجتماعها‭ ‬قبل‭ ‬الأخير‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬تزويد‭ ‬النواب‭ ‬بجميع‭ ‬الملاحظات‭ ‬وتم‭ ‬التوافق‭ ‬عليها‭ ‬ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬التقريرالنهائي‭ ‬جاهزًا‭ ‬الأسبوع‭ ‬القادم‭ ‬وسيحال‭ ‬لمجلس‭ ‬الأمة‭ .‬

وأوضح‭ ‬الحربش‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬بالمركز‭ ‬الإعلامي‭ ‬لمجلس‭ ‬الأمة‭ ‬أن‭ ‬أي‭ ‬تكليف‭ ‬بمتابعة‭ ‬قضايا‭ ‬الاستجواب‭ ‬هو‭ ‬تكليف‭ ‬صحيح‭ ‬وأمر‭ ‬محمود‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬لا‭ ‬يحول‭ ‬دون‭ ‬ممارسة‭ ‬الاستجواب‭ ‬لكن‭ ‬الأمرغير‭ ‬المحمود‭ ‬والمرفوض‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬التكليف‭ ‬بديلًا‭ ‬عن‭ ‬الاستجواب‭.‬

وأضاف‭ ‬أن‭ ‬مسار‭ ‬اللجنة‭ ‬صحيح‭ ‬كونها‭ ‬أتت‭ ‬بعد‭ ‬الاستجواب‭ ‬حيث‭ ‬إنه‭ ‬يجب‭ ‬ألا‭ ‬تترك‭ ‬الملفات‭ ‬الواردة‭ ‬فيه‭ ‬سواء‭ ‬طرحت‭ ‬الثقة‭ ‬بالمستجوب‭ ‬أم‭ ‬لم‭ ‬تطرح‭ ‬مشيرًا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬التحدي‭ ‬الحقيقي‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬التوصيات‭ ‬ومعالجتها‭ ‬كونها‭ ‬جهدًا‭ ‬نيابيًّا‭.‬

وأشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬جهدًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬تم‭ ‬منذ‭ ‬دور‭ ‬الانعقاد‭ ‬السابق‭ ‬والحالي‭ ‬حيث‭ ‬عقدت‭ ‬اللجنة‭ ‬‮١٣‬‭ ‬اجتماعًا‭ ‬امتد‭ ‬لساعات‭ ‬طويلة‭ ‬مقدمًا‭ ‬الشكر‭ ‬للجميع‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬بذلوه‭ ‬وأيضًا‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬التي‭ ‬ساعدت‭ ‬وزودت‭ ‬بإجاباتها‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬خارطة‭ ‬طريق‭ ‬لإصلاح‭ ‬الخلل‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬موجودًا‭.‬

على‭ ‬صعيد‭ ‬منفصل‭ ‬أشاد‭ ‬النائب‭ ‬د‭.‬جمعان‭ ‬الحربش‭ ‬بتنفيذ‭ ‬مرسوم‭ ‬العفو‭ ‬الاميري‭ ‬الذي‭ ‬استفاد‭ ‬منه‭ ‬‮٢٢٨٠‬‭ ‬شخص‭ ‬كويتي‭ ‬وغير‭ ‬كويتي‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬افراج‭ ‬فوري‭ ‬وتخفيض‭ ‬مدة‭ ‬ورفع‭ ‬الأبعاد‭ ‬والغاء‭ ‬الغرامات‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬الإفراج‭ ‬الفوري‭ ‬عن‭ ‬‮٤٠٠‬‭ ‬شخص‭.‬

وقال‭ ‬الحربش‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬بالمركز‭ ‬الإعلامي‭ ‬لمجلس‭ ‬الأمة‭ ‬إن‭ ‬هذه‭ ‬مكرمة‭ ‬من‭ ‬سمو‭ ‬الامير‭ ‬نسال‭ ‬الله‭ ‬ان‭ ‬يجزيه‭ ‬خير‭ ‬عليها‭ ‬وهي‭ ‬بادره‭ ‬طيبه‭ ‬حيث‭ ‬ان‭ ‬التوسع‭ ‬محمود‭ ‬وفق‭ ‬قواعد‭ .‬

وبارك‭ ‬الحربش‭ ‬لكل‭ ‬الاسر‭ ‬التي‭ ‬استفادت‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المرسوم،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬التوجه‭ ‬كان‭ ‬موجودا‭ ‬قبل‭ ‬تولي‭ ‬لجنة‭ ‬حقوق‭ ‬الانسان‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬حيث‭ ‬تابعته‭ ‬اللجنة‭ ‬ووجدت‭ ‬المسؤولين‭ ‬في‭ ‬الديوان‭ ‬الاميري‭ ‬ووزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬قطعوا‭ ‬شوطا‭ ‬كبيرا‭ ‬فيه‭.‬

وأشار‭ ‬الحربش‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬جانب‭ ‬مؤلم‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬وهو‭ ‬ان‭ ‬السياسيين‭ ‬والمغردين‭ ‬لا‭ ‬زالوا‭ ‬محرومين‭ ‬من‭ ‬مراسيم‭ ‬العفو‭ ‬داعيا‭ ‬لإعادة‭ ‬النظر‭ ‬بقواعد‭ ‬العفو‭ ‬الاميري‭ .‬

واوضح‭ ‬ان‭ ‬قضايا‭ ‬أمن‭ ‬الدولة‭ ‬من‭ ‬المرجح‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬قضايا‭ ‬متفجرات‭ ‬او‭ ‬اسقاط‭ ‬نظام‭ ‬لكن‭ ‬اليوم‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬تكون‭ ‬بسبب‭ ‬تغريدة‭ ‬تكتب‭ ‬تحت‭ ‬ضغط‭ ‬معين‭ ‬واحداث‭ ‬وتؤدي‭ ‬إلى‭ ‬السجن‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬بينما‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬تاجر‭ ‬المخدرات‭ ‬قد‭ ‬استفاد‭ ‬من‭ ‬العفو‭ ‬الاميري‭.‬

وقال‭ ‬الحربش‭ ‬ان‭ ‬الكويت‭ ‬اليوم‭ ‬فيها‭ ‬سجناء‭ ‬رأي‭ ‬ولاجئين‭ ‬سياسيين‭ ‬وبعضهم‭ ‬موجود‭ ‬يوميا‭ ‬في‭ ‬قصر‭ ‬العدل‭ ‬بسبب‭ ‬كثرة‭ ‬القضايا‭ ‬مشيرا‭ ‬الي‭ ‬ضرورة‭ ‬ان‭ ‬تطوى‭ ‬هذه‭ ‬الصفحة‭ ‬لمصلحة‭ ‬البلد‭ ‬والمجتمع‭.‬