الرئيس الغانم: ما يفعله الوفد الاسرائيلي لن ينطلي على فطنة الوفود المشاركة

 

اعتمد الاتحاد البرلماني الدولي الاقتراح الذي تقدم به البرلمان الكويتي برئاسة رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم وبرلمانات دول فلسطين والبحرين وتركيا، بشأن إدراج البند الطارئ المتعلق بتداعيات قرار الإدارة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل على جدول أعمال الجمعية العامة.
 
وفاز الاقتراح بإدراج البند الطارئ الذي تقدم به البرلمان الكويتي بأغلبية 843 صوتا بعد منافسة صعبة اعتمدت خلالها الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي الاقتراح الإسلامي الذي حمل عنوان: تداعيات إعلان الإدارة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وحقوق الشعب الفلسطيني فيها وفقا لميثاق الأمم المتحدة ولقرارات الشرعية الدولية.
 
وقد حاولت إسرائيل صرف الأنظار عن المقترح الذي تقدم به البرلمان الكويتي بإدراج بند طارئ حول إيران وتدخلاتها في المنطقة، ومقترح آخر تقدم به برلمان السويد نيابة عن المجموعة الأوروبية، إلا أن المقترح الإسرائيلي لم يحصل على الأغلبية وتم شطبه من جدول الأعمال.
 
وحصل المقترح الكويتي على الأغلبية الكاسحة بعد التحركات والتنسيق الذي تم على مستوى عال من الوفد الكويتي برئاسة رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم مع المجاميع الجيوسياسية العربية والإسلامية.
 
وقد لاقى المقترح استحسان كافة البرلمانات الدولية المشاركة في المؤتمر، الأمر الذي يدل على أولوية القضية الفلسطينية لدى دولة الكويت، وتأكيد المجتمع الدولي  أن القدس عاصمة أبدية لفلسطين.