سمو الأمير يكرم خريجي ضباط الشرطة

2018-03-14 - 08:53

 

تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح  القائد الأعلى للقوات المسلحة أقيم صباح اليوم حفل تخريج الدفعة الرابعة والاربعين من الطلبة الضباط وذلك بميدان أكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية.

 

ووصل موكب سموه رعاه الله إلى مكان الحفل حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل كل من نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح ومستشار وزير الداخلية الفريق أول متقاعد سليمان فهد الفهد ووكيل وزارة الداخلية الفريق محمود الدوسري ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون التعليم والتدريب اللواء الشيخ فيصل نواف الأحمد الصباح والوكلاء المساعدين بوزارة الداخلية.
 
وشهد حفل التخرج سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ورئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز ورئيس المحكمة الدستورية المستشار يوسف جاسم المطاوعة ورئيس مجلس الأمة بالإنابة الدكتور عودة عودة الرويعي وكبار المسؤولين بالدولة وجمع غفير من أهالي الطلبة الخريجين والمواطنين.
   
وبدأ الحفل بالسلام الوطني ثم قام أحد ضباط الوزارة بتلاوة ما تيسر من آيات الذكر الحكيم بعدها ألقى وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون التعليم والتدريب كلمة بهذه المناسبة .

اخر الأخبار

22 يوليو 2018

العنصرية تجبر أوزيل على اعتزال اللعب الدولي مع "المانشافت"

  مسعود أوزيل يعلن رسمياً اعتزاله اللعب الدولي، بعد الانتقادات الشديدة التي واجهها بسبب صورة نشرها مع...

رياضة
22 يوليو 2018

مظاهرة شعبية للمطالبة بفتح الحدود بين المغرب والجزائر

(كونا) - تظاهر العشرات من المواطنين المغاربة والجزائريين اليوم الأحد أمام المعبر الحدودي (زوج بغال) قرب...

دوليات
22 يوليو 2018

"داعش" يتبنى استهدف نائب الرئيس الأفغاني

ذكرت وكالة أعماق للأنباء التابعة لـ(داعش)، اليوم الأحد، أن مفجرا انتحاريا استهدف نائب الرئيس الأفغاني قرب...

دوليات
22 يوليو 2018

محمد صلاح رفض عرضا من برشلونة بـ١٨٠ مليون يورو

رفض نجم ليفربول الإنجليزي، المصري محمد صلاح، عرضاً خيالياً من فريق برشلونة الإسباني، خلال فترة الانتقالات...

رياضة

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا