img

الشطي  لـ"سرمد" : ارتفاع سعر برميل النفط الكويتي ليبلغ 61.42 دولارا

ارتفاع نسب التزام دول الأعضاء في اتفاق خفض الإنتاج ليصل إلي ١٣٣٪ خلال يناير الماضي
انخفاض المخزون العالمي يدعم أسعار النفط الكويتي خلال المرحلة المقبلة
مخاطر سوق النفط محصورة في ارتفاع الإنتاج الأمريكي أكثر من المتوقع
ضبط إيقاع العرض والطلب يحقق استقرار أسعار النفط 
التوقعات الصناعية تشير إلي استمرار تعافي الطلب على النفط 

المحرر الاقتصادي : قال الخبير النفطي محمد الشطي ان ارتفاع أسعار النفط الكويتي يعود إلى معاودة الأسعار العالمية للارتفاع بعد انخفاض المخزون النفطي في اقليم كشنغ، حيث تقترب "أوبك" من بلوغ هدفها لخفض مخزونات النفط لدى الدول الصناعية إلى متوسطها لخمس سنوات، وهو الهدف الأصلي لاتفاق خفض الإمدادات المبرم مع روسيا ومنتجين آخرين.
وأضاف الشطي في تصريح خاص لـ"سرمد"، إن ارتفاع نسب التزام الدول الأعضاء في اتفاق خفض الإنتاج ليصل إلي ١٣٣٪ لشهر يناير الماضي يعد الهدف المعلن لاتفاق خفض الإمدادات وهو تخفيض مخزونات النفط حيث ان الفائض البالغ 74 مليون برميل هو الأصغر الذي يعلن عنه منذ بدء تخفيضات الانتاج.
 وقال، يعد استمرار السحوبات من المخزون النفطي من أهم الأسباب التي تدعم استمرار ارتفاع الأسعار خلال الفترة المقبلة، حيث ان التوقعات الصناعية تشير إلي استمرار تعافي الطلب بشكل ملحوظ مما يستوعب معه ارتفاع المعروض .
وتابع، تبقى المخاطر محصورة في توقعات ارتفاع الإنتاج الأمريكي أكثر من التوقعات الحالية ، منوها إلى أن السوق يظل يراقب شكل تطوير العلاقات المستدامة بين أطراف الاتفاق الحالي لخفض الفائض في المخزون النفطي لأنه سيحدد طبيعة ادارة المعروض والتأكد من استمرار ضبط إيقاع الطلب والعرض في أسواق النفط لتحقيق استقرار الأسواق .
 وقد ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 18 سنتا في تداولات أمس ليبلغ 61.42 دولارا مقابل 61.24 دولارا للبرميل في تداولات أول أمس.