عملية تشريح عالمية استمرت 1500 ساعة!

2018-02-13 - 22:22

أصبح الجهاز العصبي، الذي تم تشريحه منذ حوالي 100 سنة، موضوع عرض مذهل في متحف ولاية ميسوري الأمريكية.

وتم الكشف عن هذا الجهاز، بعد تولي اثنين من الطلاب: L.P. Ramsdell وM.A. Schalck، مهمة تشريح "جثة" شخص مجهول في عام 1925، بإشراف جامعة A.T. Still،حيث بدأت العملية من قاعدة الدماغ باتجاه الأسفل، بما في ذلك الأنسجة الواقية والعضلات، للكشف عن الحبل الشوكي والألياف العصبية.

وتطلبت عملية تشريح الجسم آنذاك، حوالي 1500 ساعة على مدى أشهر عديدة، وفقا لـ Live Science.

 

 
وعُرضت النتيجة في متحف الطب التقويمي، في كيرسفيل بولاية ميسوري، كما عُرض الجهاز العصبي في المتاحف والمؤتمرات الطبية في جميع أنحاء أمريكا.

وبهذا الصدد، قال مدير المتحف، جاسون هاكستون، ربما "تعود الجثة لسجين أو لشخص فقير". وكان هذان المصدران بمثابة الموارد الرئيسية لمن يبحثون عن الجثث الطبية في عام 1925.

وأوضح هاكستون أن قيمة بقايا الجثة باهظة الثمن، وقُدرت بنحو مليون دولار قبل عقد من الزمان.

والجدير بالذكر، أن هنالك 3 عمليات تشريح مماثلة لهذه التجربة فقط. فبعد مرور 11 عاما على عملية التشريح العالمية الشهيرة، قام باحثو ATSU بتكرار التجربة وتبرعوا بالجهاز العصبي لمؤسسة Smithsonian.

اخر الأخبار

14 أغسطس 2018

البيت الأبيض: ترامب محبط لعدم إفراج تركيا عن القس برانسون

(رويترز) - قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب محبط لعدم إفراج تركيا عن القس الأمريكي أندرو...

دوليات
14 أغسطس 2018

أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة

أبدت الولايات المتحدة قلقا شديدا اليوم الثلاثاء، من سعي روسيا للحصول على أسلحة منها نظام ليزر محمول لتدمير...

دوليات
14 أغسطس 2018

"التحالف": اعتقال 50 "إرهابيا" وتفكيك 225 كيلوغراما من المتفجرات

(كونا) - أعلن التحالف الدولي ضد ما يسمى تنظيم (داعش) اليوم الثلاثاء أن قواته اعتقلت أكثر من 50 شخصا يشتبه بأنهم...

دوليات
14 أغسطس 2018

سفارة الكويت بروما تؤكد سلامة المواطنين في منطقة انهيار جسر "جنوه"

(كونا) - أكدت سفارة الكويت في روما اليوم الثلاثاء سلامة جميع الكويتيين المقيمين والسائحين في ايطاليا حاليا...

محليات

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا