img

خاص| كما أكدت سرمد .. التحكيم أزمة على الساحة الرياضية قد تؤدي إلى فشل المسابقات المحلية

المحرر الرياضي

مع استمرار الأخطاء الكارثية في التحكيم والتي بدأت تؤثر على مصير الأندية بشكل ملحوظ في مسابقة دوري فيفا، حيث تغاضى الحكم جاسم جعفر عن احتساب ركلتي جزاء لصالح القادسية خلال مباراة الأصفر أمام نظيره السالمية والتي انتهت بفوز السماوي بهدفين نظيفين، الأمر الذي أدى إلى استياء شديد من قبل إدارة ولاعبي وجماهير نادي القادسية.

وكانت سرمد قد فتحت أزمة التحكيم الأسبوع الماضي، بعد مباراة الكويت والنصر، حيث حرم الحكم النصر من هدف صحيح، وقال مدير جهاز الكرة بنادي النصر خالد الشريدة في تصريح خاص لـ "سرمد" كل إنسان له قدرة تحمل معينة لكن الأخطاء التحكيمية أصبحت مؤثرة بشكل كبيرفي تحديد شكل مسابقة الدوري بالإضافة إلى باقي المسابقات، مؤكدا أن مجلس إدارة نادي النصر لن يظل واقفا مكتوفي الأيدي أمام ما يحدث للفريق.

وكان الاتحاد الكويتي لكرة القدم قد سمح للأندية بجلب حكام أجانب في مبارتين فقط لكل فريق في جميع المسابقات المحلية، الأمر الذي لاقى ترحيبا كبيرا من جميع الأندية، لكن هناك بعض الأندية التي رأت أن مقترح مبارتين فقط قليل.

وطالب الشريدة بضرورة توسيع مقترح استقدام حكام أجانب بحيث لا يقتصر على مبارتين فقط، وجاء ذلك من خلال اجتماع مع الأمين العام للاتحاد الكويتي لكرة القدم محمد خليل، الذي وعد بالنظر في الأمر.

من جانبه أكد المحلل والخبير التحكيمي مشعل العسعوسي صحة ركلتي الجزاء لصالح القادسية، حيث تمت إعاقة لاعب القادسية بدر المطوع مرتين من قبل مدافعي السالمية.

واستغرب العسعوسي قرار حكم المباراة جاسم جعفر بعدم احتساب ركلتي الجزاء، مؤكدا وضوح الحالتين بشكل كبير حتى يمكن لحكم مبتدئ أن يحتسبهما.

وعبر لاعبو القادسية عن استغرابهم من قرارات الحكم على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ، حيث كتب المخضرم بدر المطوع عبر حسابه مغردا "ودي أعرف الحكم من صجه ولا كان يتغشمر".

كما اعتبر لاعبون آخرون أن ما حدث يعد فضيحة تحكيمية كما علت الأصوات المنادية بالتدخل عبر حكام أجانب لإنقاذ المسابقة.