img

العتيقي لـ" سرمد": إدارة المدرسة كاملة تتحمل حادث وفاة الطفل عيسى البلوشي

 

حملت التربوية والناشطة خولة العتيقي حادث وفاة الطفل عيسى البلوشى إلى إدارة مدرسته كاملة دون استثناء أحد، لافتة إلى أن المدرسة بها ناظرة، وأخصائية اجتماعية ونفسية وظل الطفل يبكي لفترة طويلة ولم يسأل أحد عنه مع طول بكاءه. 
وقالت العتيقي في تصريح لـ" سرمد"، وفاة الطفل قضاء الله وقدرة ولا نقول إلا ما يرضى الله في ذلك، مشيرة إلى أنه لا يجوز أن نتهم جنسية بكاملها خاصة وأن منها من المعلمين والمدرسين أناس جيدين أكثر من السيئين. 
ولفتت إلى أن التعنيف اللفظي كثيرا ما يؤذي الطفل أكثر من الضرب، وخلال مدة عملي في وزارة التربية والتعليم سواء كمعلمة أو موجهة  لم نتعود نحن المدرسات الكويتيات أو الخليجيات بشكل عام على الضرب أو التعنيف مهما حدث من الطالب، لأننا نعرف أن الضرب والتعنيف ممنوع. 
وأشارت إلى أن ضرب الطالب في بلد جنسية المعلمة قد يكون شيء عادي، وهناك الأباء لا يفزعون لأبنائهم لذلك أصبح الضرب عادي، مشددة على أن القانون يمنع ضرب الطالب أو تعنيفه. 
وشددت على أهمية أن يعلم المدرس أن ضرب الطالب ممنوع وتعنيفه كذلك، من خلال التوعية ومن خلال ملصقات تلصق في غرف هيئة التدريس.