الجارالله: العلاقات الكويتية-المصرية راسخة وتاريخية .. ولن تنال منها أي محاولات "رخيصة"

2018-01-15 - 13:36

(كونا) - أكد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله اليوم الاثنين أن العلاقات الكويتية المصرية حميمية ومتميزة وراسخة وتاريخية ولن تنال منها أي محاولات "رخيصة".

جاء ذلك في تصريح أدلى به الجارلله للصحفيين على هامش حضوره حفل افتتاح سفارة جمهورية غانا لدى الكويت بحضور نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ونظيرته وزيرة الشؤون الخارجية والتكامل الاقليمي في غانا شيرلي ايوركور بوتشوي.

وأعرب الجارالله عن أسفه من أن تكون هناك إساءة للعلاقات مثمنا في الوقت نفسه عاليا رد الاشقاء في مصر والبيان الذي صدر من وزارة الخارجية حيال مثل هذه المغالطات والافتراءات والدس في العلاقة الكويتية المصرية المتميزة.

وكانت وزارة الخارجية المصرية أكدت في بيان أن مصر تثمن عاليا وتقدر بكل اعتزاز علاقاتها الراسخة والقوية مع دولة وشعب الكويت وهو ما برهنت عليه تاريخيا مواقف الدولتين والشعبين في تضامنهما معا في مواجهة التحديات المختلفة.

وجاء بيان الخارجية المصرية مساء الجمعة الماضية تعقيبا على ما تم تداوله في بعض وسائل الاعلام من تسريبات تتناول بشكل سلبي علاقات مصر مع دولة الكويت الشقيقة وبعض دول الخليج.  

اخر الأخبار

18 أغسطس 2018

تشيلسي يفوز 3-2 على أرسنال في قمة مثيرة بالدوري الإنجليزي

(رويترز) - فاز تشيلسي 3-2 على ضيفه أرسنال في قمة لندنية مثيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إذ خطف...

رياضة
18 أغسطس 2018

سمو أمير البلاد يبعث ببرقية تعزية إلى أسرة الفقيد كوفي عنان

  بعث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ببرقية تعزية إلى أسرة...

محليات
18 أغسطس 2018

"الصحة": إحالة مسؤولين للتحقيق بعد إسناد مهامهم إلى أحد عمال النظافة

أحالت وزارة الصحة مسؤولين في إحـدى الإدارات إلى التحقيق بعد ثبوت تقصيرهم في أداء مهامهم الوظيفية، واسناد...

محليات
18 أغسطس 2018

القادسية بطلاً لكأس السوبر للمرة الخامسة في تاريخه

 توج نادي القادسية بلقب بطولة كأس السوبر لكرة القدم للمرة الخامسة في تاريخه عقب فوزه على نظيره الكويت...

رياضة

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا