img

صالح العجيري | العارية قديماً

في الكويت قديما مارس الناس العارية وما وصل إلينا من ذلك خلال القرن التاسع عشر ومستهل القرن العشرين هو أن كل خمسة أو عشرة بيوت مثلا يملكون متاعا أو أداة او نحوهما ليست عند الآخرين، وقد شاع في المجتمع بين الناس أن هذه الأدوات معدة للإعارة فمن مثل ذاك «الملمص» وهو الخطاف الذي يخرجون به الدلاء الغارقة في قاع البئر والرحى والقدر الكبير وماكينة طحن القهوة و«المنحاز» وهو ما يدق به القمح.

والمرأة أيضا تعد مصاغها للإعارة في الأعراس والأفراح، والبشت يعار و«اللماعيات» وهي تحف تجلب من الهند وتعار لزينة غرفة العروس و«المبخرة» وهي شبك هرمي الشكل مصنوع من الخشب توضع عليه الملابس لتبخيرها بعد الغسيل بالطيب والفأس والصخين والهيب حتى الحمار يعار، أحيانا كانت ممارسة حسنة فقدناها إثر التغيير الاجتماعي الذي حصل في المجتمع في عهد ما بعد ظهور النفط.

فيا ليت تلك العادات تعود الى سابق عهدها. إنها سمة من سمات التواصل والتآخي والتراحم والتعاطف والسخاء بين كل شرائح المجتمع.

صالح العجيري

جريدة الأنباء