img

اليونان: اعلان القدس عاصمة لإسرائيل لا يخدم السلام 

قال رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس اليوم الخميس ان الاعلان عن مدينة القدس بالكامل عاصمة لإسرائيل أمر لا يخدم السلام خاصة ان المنطقة تمر في مرحلة قابلة للاشتعال في أي لحظة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في أثينا التي يجري لها زيارة رسمية تعد الأولى لرئيس منذ 65 عاما.

وأكد رئيس الوزراء اليوناني على موقف اليونان الواضح كدولة عضو في الاتحاد الاوروبي وصديقة للعرب واسرائيل في دعم مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين وحل الدولتين في اطار قرارات الأمم المتحدة.

وفي ملف اللاجئين اشار تسيبراس الى ان تركيا واليونان وجميع دول العالم تقع عليها مسؤوليات ازاء أزمة اللاجئين التي تعتبر الأكبر بعد الحرب العالمية الثانية موضحا ان البلدين تتعاونان لمنع الهجرة غير القانونية وبالتالي استقرار أوروبا.

وأعرب عن أمله في تطوير وتعزيز الاتفاق الأوروبي التركي لمنع الهجرة غير القانونية الموقع في مارس 2016.

وشدد على أهمية التركيز على النقاط المشتركة أكثر من الاختلافات في العلاقات الثنائية بين البلدين وبذل الجهود لإنشاء الجسور وليس الجدران. من جانبه اعتبر اردوغان ان قرار اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل والذي سيدفع العالم الى ازمات جديدة يعد انتهاك للقرارات والمعاهدات الدولية.

 

وعن العلاقات الثنائية بين البلدين أكد الرئيس التركي رغبة بلاده في تطوير العلاقات والمحافظة على القواسم الثقافية المشتركة بين البلدين.
وأعرب عن الأمل في زيادة الحجم التجاري بين البلدين الى عشرة مليارات دولار بعد سجلت قيمة التبادل التجاري العام الماضي أكثر من ملياري دولار.

ومن جانب آخر دعا اردوغان اليونان الى تسليم الجنود الأتراك الفارين بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في يوليو 2016 قائلا "ليس من العدالة تأخير تسليم الانقلابيين".

وكان الرئيس التركي وصل العاصمة اليونانية أثينا في وقت سابق اليوم واجتمع مع نظيره اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس.