img

ليفربول يمزق شباك سبارتاك موسكو بسباعية ويحذر منافسيه في دوري الأبطال

 

 سجل النجم البرازيلي فيليبي كوتينيو ثلاثة أهداف (هاتريك) قاد بها فريقه ليفربول لدك شباك ضيفه سبارتاك موسكو الروسي بسباعية نظيفة، وضمان التأهل كمتصدر للمجموعة الخامسة، بينما لحق به إشبيلية الإسباني بتعادله الإيجابي الصعب بهدف لمثله خارج الديار أمام ماريبور السلوفيني، وذلك في ختام دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وعلى ملعب "آنفيلد رود" أنهى أصحاب الأرض الشوط الأول بثلاثية نظيفة افتتحها كوتينيو مبكراً منذ الدقيقة الرابعة من علامة جزاء تسبب فيها النجم الدولي المصري محمد صلاح.

وفي الدقيقة 15 واصل كوتينيو خطف الأنظار من الجميع وسجل هدفه الشخصي الثاني ولفريقه إثر هجمة مرتدة سريعة بدأت من السنغالي ساديو ماني، الذي مرر لصلاح الذي نقل الكرة لروبرتو فيرمينيو الذي وضع مواطنه في مواجهة المرمى ليسدد الأخير بيسراه داخل الشباك.

ثم جاء الدور على فيرمينيو للمشاركة في مسلسل التهديف بعدها بأربع دقائق عندما تهيأت الكرة له داخل المنطقة ليسدد كرة قوية بيمناه هزت الشباك.

وفي الشوط الثاني، استمر مسلسل هيمنة لاعبو ليفربول على اللقاء لتسفر عن رابع الأهداف في الدقيقة 47 بتسديدة قوية على الطائر من ماني.

وكلل كوتينيو تألقه بإضافة هدفه الثالث (هاتريك) والخامس لفريقه في الدقيقة 50، بتسديدة من داخل المنطقة، اصطدمت بيد أحد مدافعي الفريق الروسي وغيرت مسارها في الشباك.

وبحلول الدقيقة 76 أضاف ماني هدفه الشخصي الثاني والسادس لليفربول بعد عرضية من دانييل ستوريدج حولها بطريقة رائعة بالكعب داخل الشباك.

ثم جاء الدور على صلاح الذي توج تألقه في اللقاء بهدف سابع قبل النهاية بأربع دقائق، وبطريقة رائعة، بعدما راوغ دفاع سبارتاك داخل المنطقة وسدد كرة قوية بيمينه استقرت في الشباك، ليعلن عن خامس أهدافه في المسابقة هذا الموسم.

وبهذا الانتصار العريض يضمن رجال الألماني يورغن كلوب صدارة المجموعة الخامسة بعدما بات رصيدهم 12 نقطة، ومن ثم بلوغ ثمن النهائي للمرة الأولى منذ (2008-09)، عندما تأهل لدور الثمانية قبل أن تتوقف مسيرته أمام مواطنه تشيلسي.

في المقابل، تجمد رصيد الفريق الروسي عند 6 نقاط يحتل بها المرتبة الثالثة ويتحول لبطولة الدوري الأوروبي.