img

الجيران لـ" سرمد": ترامب تجرد من الإنسانية باعترافه بالقدس عاصمة إسرائيل

أكد النائب السابق الدكتور عبدالرحمن الجيران أن نجاح القمه الخليجية يرسخ مقومات الوحدة العميقة وليست الشكلية، لافتا إلى أن استقرار الدساتير مع الحوكمة الرشيدة والتنمية السياسية في ظل توازن اجتماعي لا مكان فيه للشذوذ والتطرف من خلال وعي الشعوب واستيعاب التحولات العالمية.

وقال الجيران لـ" سرمد"، فيما يخص اعتراف ترامب بأن القدس عاصمة إسرائيل فإن التاريخ لن يمحو ولم يغير عقيدة المسلمين ولا يُثبت سوى تجرده من الانسانية ومبدأ الغاية تبرر الوسيلة.

وأشار إلى أن ترامب لم يحترم أكاديمية الجامعات الامريكية  وأقسام التاريخ ولا القانون الدولي ولا قرارات الأمم المتحدة ولا حقوق الانسان بإهداره دماء ملايين الفلسطينيين.

وحول العفو عن السياسيين  قال الجيران إن العفو عن السياسيين وغيرهم تضبطه قواعد الشريعة 

فالعفو عند المقدرة من سمات أهل السنة والجماعة بشرط أن يتضمن إصلاحاً ولكن إن تضمن إساءه فلا يُندب إليه وحينئذ نقول لا تعفُ لقوله ( فمن عفى وأصلح فأجره على الله ) والصفح أكمل من العفو وهو الإعراض عن الذنب كأن لم يكن أما العفو فهو ترك المؤاخذة .