img

السهلي لـ "سرمد": رفع الإيقاف الرياضي عن الكويت جاء بصورة نهائية وغير مشروط

قال رئيس الاتحاد الآسيوى للصحافة الرياضية سطام السهلي في تصريح خاص لشبكة "سرمد" : إن رفع الإيقاف الرياضي عن الكويت جاء بصورة نهائية وغير مشروط بأي قيود أخرى.

ونفى السهلي ماتردد عن رفع الإيقاف لمدة 3 شهور فقط من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم.

كما أكد السهلي أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" قد اعترف بالاتحاد الحالي لكرة القدم برئاسة الشيخ أحمد اليوسف, والذي تم انتخابه مؤخرا من قبل الجمعية العمومية غير العادية والتي كان دعا إليها نادي السالمية.

وكانت مصادر قد أكدت لـ "سرمد" قبل أيام عن نية الاتحاد الدولي لكرة القدم الاعتراف بالاتحاد الحالي برئاسة اليوسف.

ومع وجود رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني انفانتينو في الكويت اليوم ورفع الإيقاف نهائيا عمت حالة من الفرحة والبهجة لدى الشارع الرياضي في الكويت, وعبر الكثير من الرياضيين عن فرحتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر", إذا جاء رفع الإيقاف بعد أكثر من عامين حرم فيها الأزرق من الاستحقاقات الدولية, كما حرمت الأندية الكويتية من التمثيل الآسيوي بعد أن كانت قاب قوسين أو أدنى من تحقيق لقب آسيوي.

وجاء رفع الإيقاف عن النشاط الرياضي في الكويت بعد جهود مخلصة من قبل المسؤولين على ملف الرياضة وعلى رأسهم رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم ووزير الشباب والرياضة خالد الروضان, والمسؤولين عن لجنة الشباب والرياضة في البرلمان الكويتي.

وسيتجه مسؤولو الاتحاد في الوقت الحالي إلى وضع خطة عاجلة لتجهيز جميع المنتخبات الوطنية لمختلف الأعمار السنية حتى تكون على أهبة الاستعدادات للاستحقات المقبلة. 

ولعل أكثر المنتخبات التي يوليها الاتحاد أهمية خاصة هو المنتخب الاول، حيث اقترب الاتحاد من التعاقد مع مدرب أجنبي لقيادة الفريق، إلى جانب الإعلان عن قائمته الأسبوع المقبل. 

واقترب الأزرق بشدة من المشاركة في بطولة خليجي 23 بالدوحة، خصوصا أن الاتحاد الخليجي أعلن في وقت سابق انتظار عودة نشاط الكرة الكويتية لإقامة البطولة. 

كما ارتفعت الروح المعنوية للحكام، الذين ينتظرون القرار من أجل معاودة إداراة المنافسات القارية مجددا بعد ابتعادهم منذ أكثر من عامين، الأمر الذي أثر على مستواهم بالسلب. 

أما الأندية فإنها باتت تمني النفس بالعودة للمشاركة في البطولات الخليجية والعربية والآسيوية بعد انقطاع تام.