img

فرنسا: على البريطانيين تحمل تداعيات قرارهم بالانفصال

 

المحرر الاقتصادي : أعلن وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لومير أن على البريطانيين تحمل تداعيات خيارهم بالخروج من الاتحاد الأوروبي، معتبراً أنه لا يمكنهم المراهنة على مواصلة الاستفادة من المزايا التي تعطى للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
وقال الوزير الفرنسي أمس الخميس من واشنطن، حيث يشارك في اجتماعات صندوق النقد الدولي ومجموعة العشرين: "لا يمكن أن تتم المطالبة بالحصول على المزايا الخاصة بالدول الأعضاء من دون أن تكون دولة عضواً"، مضيفاً: "من الآن فصاعداً بات على البريطانيين والحكومة البريطانية أن يتحملوا تداعيات قرارهم".
وقال لومير في نقاش أدارته شبكة "سي إن إن" الأميركية حول الاقتصاد العالمي: "آسف جداً لقرار الشعب البريطاني، أعتقد بأنه كان خطأ تاريخيا".
وتابع: "إن التداعيات السلبية للبريكزت ستكون سلبية على الشعب البريطاني"، مشدداً على أنه لم يعد بإمكان البريطانيين الاستفادة من مزايا الاتحاد الأوروبي بعد أن اختاروا الانسحاب منه.
وكان كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه، قد أعلن في وقت سابق الخميس في ختام الجولة الخامسة من المفاوضات مع بريطانيا حول البريكزت، أن هذه المفاوضات تواجه "مأزقا مثيراً للقلق"، لكنه رأى أن تحقيق "تقدم حاسم" ممكن في الشهرين المقبلين.