"التعليمية" البرلمانية : حصر أعداد "الفئات المساندة" بـ"التربية" للتحقق من الكلفة المالية لبدلاتهم واتخاذ القرار 

2017-10-11 - 16:13

ناقشت لجنة شؤون التعليم والثقافة والإرشاد خلال اجتماعها اليوم الأربعاء موضوع بدلات الهيئات المساندة بوزارة التربية، بحضور وكيل وزارة التربية د.هيثم الأثري والوكيل المساعد لشؤون الأنشطة فيصل مقصيد.

 

 
وأكد رئيس اللجنة النائب محمد الحويلة في تصريح لتلفزيون (المجلس) عقب الاجتماع أن اللجنة ستعمل على حصر أعداد العاملين في هذه الهيئات والتحقق من الكلفة المالية لهذه البدلات تمهيدًا لاتخاذ القرار المناسب بشأنهم.
 
وأوضح أن البدلات ستشمل أمناء المكتبات والأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين والعاملين في التقنيات التربوية، ومحضري المختبرات وغيرها من الفئات المساندة لعمل المعلم، مشيرًا إلى انسجام وكيل وزارة التربية مع توجه اللجنة في دعم هذه المطالب المستحقة.
 
وبين أن اللجنة بحثت كيفية تحقيق الاستقرار والرضا الوظيفي للعاملين في الهيئات المساندة والارتقاء بهذه المهن نظرًا لما لهم من دور كبير لإنجاح العملية التعليمية وتحقيق الاستقرار في المؤسسات التعليمية وتمكين المعلم من أداء رسالته.
 
وكشف الحويلة عن اجتماع آخر ستعقده اللجنة بحضور ممثلين عن ديوان الخدمة المدنية ووزارة المالية وقيادات تربوية مختصة بهذا الموضوع.

اخر الأخبار

21 يوليو 2018

قطر بحثت مع روسيا صفقة محتملة لشراء أنظمة إس-400 الصاروخية

  (رويترز) - نقلت وكالة تاس للأنباء عن السفير الروسي لدى قطر قوله يوم السبت إن روسيا وقطر تبحثان صفقة بيع...

دوليات
21 يوليو 2018

الغانم يعود إلى البلاد بعد مشاركته بالدورة الـ28 الاستثنائية للاتحاد البرلمانى العربي

  عاد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم والوفد البرلماني المرافق له الى البلاد اليوم قادما من العاصمة...

محليات
21 يوليو 2018

وفيات اليوم.. السبت 21/7/2018

  انتصار عبدالله التركي الفيلكاوي، زوجة/سعد عيسى محمود الصومالي، 57 عاما، (شيعت)، رجال: السلام، ق3، ش322،...

محليات
21 يوليو 2018

خاص | مخالفات بالجملة بالقطاع الصناعي .. و"الصناعة" تعاقب اصحابها

  إغلاق قسيمتين و 4 محلات لمخالفتهم القانون المحرر الاقتصادي :  كشفت مصادر مطلعة عن اغلاق الهيئة...

اقتصاد

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا